اقتصادالبحث العلميعلوم

أكثر الدول تقدمًا في العالم

لدى الدول المتقدمة عمومًا اقتصادات حديثة تتمتع بتكنولوجيا رائدة. وعلى الرغم من أن هذه البلدان قد لا تخترع كل التقنيات التي تستخدمها، فإنها تستخدم التكنولوجيا المتقدمة أكثر من البلدان النامية.


وشهد القرن العشرين قدرًا هائلاً من التغيير فيما يعرف الآن باسم ثورة تكنولوجيا المعلومات بعد اختراع أجهزة الكمبيوتر والإنترنت. وبفضل هذه الثورة أصبحت الاقتصادات قادرة على النمو بشكل أسرع من ذي قبل، كما ارتفعت مستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم.


ونظرًا لأن تصنيف دولة ما بأنها أكثر تقدمًا يمكن أن يكون غير موضوعي، فقد اعتمد هذا التقرير تصنيفات مجلة جلوبال فاينانس (Global Finance) للبلدان الأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية في العالم 2022 مع اختلاف وحيد يتمثل في وضع الولايات المتحدة في المركز الأول لأنها عاصمة التكنولوجيا في العالم ولأنها موطن وادي السيليكون.


  • أكثر الدول تقدمًا في العالم

الولايات المتحدة

– تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى في القائمة نظرًا لريادتها في مجال التكنولوجيا. حيث طوّرت الولايات المتحدة الطائرات والإنترنت وأشباه الموصلات وأجهزة الكمبيوتر التي أحدثت ثورة في المجتمع وزادت الإنتاجية بشكل كبير.


– وهي أيضًا موطن للعديد من شركات التكنولوجيا الرائدة في العالم مثل آبل وميتا/فيسبوك وأمازون وتسلا، والتي تم تطوير العديد منها في وادي السيليكون الذي يعتبر عاصمة التكنولوجيا في العالم.


– بالنظر إلى أن الولايات المتحدة لديها أكبر اقتصاد في العالم بإجمالي ناتج محلي يبلغ 23 تريليون دولار في عام 2021، فإن العديد من شركات التكنولوجيا الأمريكية لديها سوق ضخم للنمو.


– في عام 2021، كان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي من بين أعلى المعدلات في العالم حيث بلغ 69.28 ألف دولار أمريكي.


كوريا الجنوبية

– تُعد كوريا الجنوبية رائدة في مجال التكنولوجيا نظرًا لسكانها المتعلمين تعليماً عالياً وشركات التكنولوجيا المبتكرة مثل إلكترونيات سامسونج.


– نظرًا لتفانيها في الابتكار، تنفق الدولة حصة من الناتج المحلي الإجمالي على البحث والتطوير أكثر مما تنفقه العديد من البلدان المتقدمة الأخرى.


– في عام 2021، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في كوريا الجنوبية 34.75 ألف دولار ، وهو ما يُعد واحدًا من أعلى المعدلات في آسيا.


الدنمارك

– تمتلك الدنمارك أحد أكبر الاقتصادات الرقمية في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى سكانها المتمرسين في مجال التكنولوجيا وبنيتها التحتية الممتازة لتكنولوجيا المعلومات.


– وهي أيضًا رائدة في مجال الطاقة المتجددة حيث يتم توفير حوالي 50% من الكهرباء في البلاد إما عن طريق طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية.


– في عام 2021، بلغ الناتج المحلي الإجمالي للدنمارك 67.8 ألف دولار، مما جعلها من بين أغنى الدول في العالم.


سويسرا

– تُصنف سويسرا كواحدة من أغنى البلدان في العالم حيث بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 93.45 ألف دولار في عام 2021 ويرجع ذلك جزئيًا إلى تفانيها في الابتكار.


السويد

– يعتبر الكثيرون السويد “وادي السيليكون في أوروبا”. بفضل روح ريادة الأعمال في الدولة، وتمتلك ثالث أعلى معدل للشركات الناشئة في العالم بمعدل 20 شركة ناشئة لكل 1000 موظف.


– تمتلك ستوكهولم ثاني أكبر شركات ناشئة تُقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار للفرد اعتبارًا من عام 2020، لتحتل المرتبة الثانية بعد وادي السيليكون الأمريكي.


– كما تمتلك أيضًا شبكة أمان اجتماعي كبيرة تساعد على زيادة الإقبال على المخاطر وتشجيع الابتكار. في عام 2021، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أعلى قليلا من 60 ألف دولار أمريكي.


تايوان

تايوان هي دولة رائدة في مجال أشباه الموصلات؛ وهي واحدة من أكثر أشكال التكنولوجيا تقدمًا على الإطلاق نظرًا لمدى صعوبة تصنيع أحدث جيل منها.


– بلغ نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي حوالي 33 ألف دولار أمريكي في عام 2021.


اليابان

– تُعد اليابان واحدة من الدول الرائدة في مجال التكنولوجيا الفائقة في العالم. وتعمل العديد من الشركات في البلاد على أحدث الابتكارات مثل الروبوتات الصناعية والمركبات الهيدروجينية.


– في عام 2021، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في اليابان 39 ألف دولار أمريكي؛ مما يجعلها واحدة من بين أغنى الدول في آسيا.


هولندا

– بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في هولندا 58 ألف دولار في عام 2021 وهي تتمتع ببيئة تكنولوجية رائدة ترتكز على بنية تحتية رقمية قوية.


– تحتل هولندا المرتبة الثانية في العالم من حيث الاتصال عبر الإنترنت، كما أنها موطن للعديد من شركات التكنولوجيا بما في ذلك؛ شركة إيه. إس. إم. إل. القابضة (ASML Holding) المتخصّصة في تطوير وصناعة المعدات اللازمة لصناعة أشباه الموصلات.


فنلندا

– تُعد فنلندا واحدة من أغنى البلدان في العالم حيث بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 53.9 ألف دولار لعام 2021. كما تحتل الدولة مرتبة عالية من حيث مدى استخدام الإنترنت والمهارات التكنولوجية لمواطنيها.


– على الرغم من أن عدد سكان فنلندا صغير نسبيًا يبلغ 5.5 مليون نسمة، فإنها تتمتع بمشهد تقني نابض بالحياة أدى إلى إنشاء وتطور شركات تكنولوجيا عملاقة مثل نوكيا (Nokia) وروفيو (Rovio).


المصدر

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى