فلسفة العصور الوسطى

“أوغسطين” فيلسوف العصور الوسطى

لا يتمتع جميع المؤلفين الآبائيين، بحال من الأحوال، بالتميز الفلسفي، لكن العديد منهم كذلك بالتأكيد. وإلى الآن، فإن أعظمهم أهمية هو القديس أوغسطين (354-430) (انظر مدخل: القديس أوغسطين). من المؤكد أن أوغسطين هو أهم فلاسفة العصور الوسطى، وأكثرهم تأثيرا، ومن أكثر الفلاسفة تأثيرا في أي وقت:[12].


لقد تبدت سلطته على نطاق أوسع، ولفترة أطول بكثير من سلطة أرسطو، الذي كان دوره ضئيلا نسبيا في العصور الوسطى، إلى فترة متأخرة. بالنسبة لأفلاطون، كان الكثير من تأثيره محسوسا، لفترة طويلة، بشكل رئيسي، من خلال كتابات أوغسطين.


ولأكثر من ألف عام، بعد وفاته، كان أوغسطين هو السلطة التي كان لابد من تبنيها. لقد شكل فكر القرون الوسطى كما لم يفعل أحد. علاوة على ذلك، فإن تأثيره لم ينته مع نهاية العصور الوسطى. طوال فترة الإصلاح، كانت المناشدات لسلطة أوغسطين شائعة من كافة الجوانب.


وعاشت نظريته في التنوير لدى مالبرانش، وفي “النور الطبيعي” عند ديكارت. ما تزال مقارباته لمشكلة الشر، وإرادة الإنسان الحرة، سائدة على نطاق واسع اليوم.

كانت قوته، وما تزال، محسوسة، ليس في مجال الفلسفة فحسب، ولكن أيضا في اللاهوت، والدين الشعبي، والفكر السياسي، على سبيل المثال: في نظرية الحرب العادلة. Spade [1994], pp. 57–58))


ومع ذلك، على الرغم من تفوقه الفلسفي، لم يكن أوغسطين، ولم يفكر في نفسه باعتبار أنه فيلسوف، لا بالتوجه ولا بالاحتراف المهني. من ناحية التوجه كان خطيبا، ومن جهة الاحتراف المهني، فقد كان في البداية خطيبا ومعلما للخطابة.


ثم لاحقا أصبح أسقف هيبو (عنابة الحديثة، أو بون بالفرنسية، التي تقع الآن في شمال شرق الجزائر)، حيث كانت اهتماماته رعوية ولاهوتية. نتيجة لذلك، تتضمن بعض كتاباته على ما نظن أنه مناقشات فلسفية بحتة.[13].


ما نكتشفه، بدلا من ذلك، في أوغسطين، هو رجل “فيلسوف” بالمعنى الأصلي والاشتقاقي، “عاشق للحكمة”، شخص يبحث عن الحكمة، بأكثر منه شخص يكتب كما لو كان قد وجدها، ويعرضها لنا الآن، في شكل منهجي، وجدلي.


المصدر

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

حكمة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات