فلسفة العصور الوسطى

بيتر أبيلارد – فلسفة العصور الوسطى

مع استهلال أوائل القرن الثاني عشر، كان إحياء التعليم، الذي بدأ بعد الألفية بفترة وجيزة، على أشده. خلال النصف الأول من القرن، كان الفيلسوف الأكثر أهمية على الإطلاق هو بيتر أبيلارد (1079-1142) (انظر مدخل: Peter Abelard).


كان أيضا أحد أكثر الشخصيات حيوية في تاريخ الفلسفة بأكمله. علاقته العاطفية مع إيلواز Héloise، وما تترتب على ذلك من إخصائه، هي مادة حكاية خرافية، كما عزز جدله مع برنارد دي كليريفو، الأكثر تقليدية بكثير (1090-1153)، سُمعته، بين من رأوه (مع فرط تبسيط)، كبطل للعقل المنتصر على السلطة. وسيرته الذاتية قصة مآسيَّ (= Historia calamitatum) وهي موضوع “جيد للقراءة ” حتى في عصرنا، وهي واحدة من أكثر الوثائق الشخصية قوة في العصور الوسطى.[19]


يمثل أبيلارد كمال الازدهار لـ”فلسفة العصور الوسطى المبكرة”، مباشرة قبل أن تحوّل الترجمات الجديدة، لأعمال أرسطو وآخرين، كل شيء. من المهم أن ندرك أنه، باستثناء أعمال ديونيسيوس الزائف، التي لا يبدو أن لها دورا مهما في فكر أبيلارد، فإنه لم يصل إلى أي مصدر من مصادر فلسفة أصيلة في العالم القديم، بأكثر مما وصل إليه أي شخص آخر في أوروبا، منذ زمن بوثيوس.


ومع ذلك، فإن فلسفته أصيلة بشكل لافت للنظر. آراؤه في المنطق، وما نطلق عليه: فلسفة اللغة، رفيعة المستوى وجديدة. في الواقع، هو منافس حقيقي على لقب أعظم منطقي في فترة القرون الوسطى بأكملها، المبكرة أو المتأخرة.


إنه أحد أوائل الإسميين nominalists، ومن المؤكد أنه الأهم من بينهم. أكدت كتاباته عن الأخلاق، بشكل جديد وقوي للغاية، على دور نية العامل، عوضا عن الأفعال الخارجية. كما كتب أيضا عن مواضيع لاهوتية، مثل الثالوث.


تعمل كتابات أبيلارد على تضخيم الميل، الذي سبق مشاهدته لدى أنسيلم، على زيادة استخدام التفكير والحُجج، في علم اللاهوت. ولكن بينما نجح أنسيلم في صرف الانتباه عن الانتقادات الموجهة إلى هذا النهج الجديد في اللاهوت، فإن شخصية أبيلارد، المولعة بالجدل، قد أزعجت أولئك الذين كانوا أكثر ارتياحا للأسلوب القديم.


لقد تعرض للاستهجان من جانب الكنسية خلال حياته، وهي واقعة ساهمت بلا شك في قلة الاستشهادات الصريحة عنه في العصور الوسطى المتأخرة. ومع ذلك، لا يمكن إنكار أن تأثيره كان واسعا.


المصدر

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات