الدراسات الأدبيةالمناهج النقديةنقد

خريطة طريق لقراءة ميخائيل باختين

«جمالية الإبداع اللفظي» للمفكر الروسي ميخائيل باختين (1895 – 1975) ترجمه إلى العربية شكير نصر الدين، وصدر عن دار رؤية للنشر والتوزيع، نشر بعد رحيل مؤلفه حيث صدرت الطبعة الروسية عام 1975، أما طبعته الفرنسية فصدرت عام 1984، وهو في واقع الأمر يضم أكثر من كتاب بالنظر إلى حجم الدراسات التي شملها.


ويمكــن اعتبــار كــل مــن «المؤلف والبطل» و«رواية التعلم في تاريخ الواقعية» و«أجناس الخطاب» بمثابة كتب داخل كتاب واحد.


وإذا كانـــت المكتبــة العربيــة قد ضمت بين رفوفها ترجمة كـــل مـــن كتابـــي «الماركسيـــة وفلســفة اللغــة» و«شعريــة دستويفسكي» فما تبقى ليس سوى دراسات مجتزأة من هذا الكتاب أو ذاك، عدا أن السائد في التطبيقات النقدية العربية لنصوص باختين هو الاختزال والاجتزاء، إذ يتم اختصار أطروحاته الفكرية والنظرية في أطر مرجعية ومدارس نقدية لا تتسع لمفكر أسس نظره على تكامل المعارف وتداخل تخومها.


يوضح المترجم أن الجملة عند باختين حوارية بامتياز، وأحيانا يصل فيها التقتير حدوده القصوى من التكثيف، إلى درجـــة تصـــير معــــها الكلمــة كلمــة – جملة، ولسوف يقف القارئ على هذا التكثيف بالخصوص «الدفاتر» التي تمثل خزاناً من الأفكار والتأملات، هي أقرب إلى مشاريع وخريطة طريق، ينبغي أن يسير على هديها النقاد.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات