الفترة الذهبية للكلاسيكية (3)

0

أسهمت في ازدهار الكلاسيكية الفرنسية بين (1660م – 1688م) عدة عوامل أهمها رعايةُ (لويس الرابع عشر) الذي كان ملكاً قوياً، حصر السلطات كلها بيده، وفي عهده ازدهرت الصناعة والزراعة والتجارة والنظم الإدارية والاقتصاد، وقد عرف برعايته الآدابَ والفنون والعلوم، وتقريبه الأدباء الكبار ومنحهم المسكن والمرتبات، وافتتح المعاهد والكليات وأنشأ المكتبات، وأعادَ للأديب اعتباره، فازدهرت الحركة الأدبية في عهده أيما ازدهار، فظهر في المسرح (كوريني) و(راسين) و(موليير)، وفي الشعر والنقد (بوالو)، وفي الحكايات (لافونتين)، وفي النقد (لابرويير)، وفي الخطابة (فينيلون) و(بوسوييه)، وفي التاريخ (سان سيمون)، وبرز عددٌ من المعماريين والعلماء.

ومما أسهم في ازدهار الكلاسيكية الفرنسية أيضاً جمهور النخبة المثقفة الذي يتألف من البلاط الملكي (الحاشية الملكية ورجال الحكم والبلاط) من جهة، ومن الطبقة البورجوازية من جهة ثانية، أما البلاط الملكي فقد كان لويس الرابع عشر يختار حاشيته من النبلاء الذين كانوا يتنافسون في التقرب منه وخدمته،

وقد وجد الأدباء في البلاط والحاشية جمهوراً مشجِّعاً، فهنا الثقافة والذوق والتشجيع والكرم والتنافس في المظهر الثقافي الراقي، وإلى هؤلاء يُعزى تشجيع كثير من الأدباء والارتقاء بفن المحادثة الرقيقة التي تتميز بالذكاء والحساسية مع لطف الكناية والتورية والإيجاز والعمق، ويمكن أن يقال إن (فرساي) و(اللوفر) وسواهما من القصور لم تشهد أفضل من هذا الجمهور بجميع فئاته، من حيث المستوى الثقافيّ والمقدرة على الفهم والنقد والتذوق، والسعي لرعاية المبدعين وتشجيعهم.

وأما الطبقة البرجوازية فقد انتشر العلم في صفوفها التي برزت في مجتمعات المدن ولاسيما العاصمة، كان البورجوازيون يعلّمون أبناءهم في أفضل المدارس، فيتخرجون في الكليات الجامعية والمعاهد مزودين بالمعرفة العالية، ثم يحصلون على منصب في الدولة لائقٍ بهم، وقد كانت هذه الطبقة تتصف بإقبالها الشديد على الأدب وتشجيع الأدباء والتنافس في اجتذابهم، مما جعل البرجوازيين جمهوراً آخر يضاف إلى جمهور البلاط والنبلاء، يُحْسن تقدير الأدب الكلاسيكي الرفيع، ويشجع أصحابه ويحرص على الظهور في الأوساط الأدبيّة.

لم تكن العوامل التي ذُكِرَتْ هي وحدَها التي أسهمت في ازدهار الكلاسيكية، فهناك عوامل خارجية منها المجادلات والمناظرات بين أصحاب الاتجاهات الدينية المختلفة، وقد برز أثر ذلك في أدب الخطباء مثل (بوسُّوييه) و(فينيلون) ولدى أمثال (راسين) و(بوالو)، ومنها أيضاً الضعف في بنية الدولة في أواخر حكم (لويس الرابع عشر) بسبب الحروب والكوارث التي لحقت بالشعب، مما ترك أصداءً مأساوية عميقة في أدب الكتاب أمثال (فينيلون) و(لابرويير)، ومهَّد بالتالي لظهور الرومانسية.

ومن المؤثرات الخارجية أيضاً: الآداب الأجنبية، ومنها الأدب الإيطالي الذي أثر في الأدب الفرنسي الكلاسيكي تأثيراً كبيراً في النصف الأول من القرن السابع عشر، وقلّد (كوريني) ومعاصروه الأدب المسرحي الإسباني، وبقي أدباء الملهاة الفرنسيون يقلدون الملهاة الإسبانية حتى نهاية القرن السابع عشر، ولكنهم سرعان ما تخلصوا من هذه المؤثرات التقليدية منذ عام 1660م إلاّ في القليل النادر، فهذا (موليير) مثلاً بدأ بتقليد الإيطاليين. ثم قلد الإسبان في مسرحية (دون جوان)، وفيما عدا ذلك كان فرنسياً بكلّ معنى الكلمة، أما (لافونتين) فقد قلّد حكايات الأقدمين مثل (إيسوب).

إعــــداد : الوسائط الثقافية للنشر الإلكتروني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.