سرديات

اتجاهات السرديات الكلاسيكية

ظهرت السرديات باعتبارها علما للسرد في المرحلة البنيوية، مستفيدة من مختلف الدراسات التي تناولت الرواية قبل هذه المرحلة. ولما كانت السرديات تتأطر ضمن البويطيقا علما للخطاب الأدبي، كما اهتمت بها مجموعة من الباحثين وعلى رأسهم جنيت وتودوروف وغيرهما، فإن اقتراح مصطلح «السرديات» من قبل تودوروف سنة 1969 حسم الخلافات حول تسمية هذا الاختصاص الجديد، وتجاوز بذلك بعض التسميات التي كانت توظف سابقا، مثل: بويطيقا النثر، أو السرد، أو الرواية، وما شابه ذلك.


وفي سنة 1972 استعمل جيرار جنيت مصطلح السرديات، وأقام لها صرحها النظري والتطبيقي في كتابه «الخطاب السردي». أثار الكتاب اهتماما واسعا من لدن المشتغلين بتحليل الرواية، وكانت مناقشات لهذا الكتاب ساهم فيها باحثون من جنسيات ولغات مختلفة. أنجز جنيت كتابا (1983) ناقش فيه تلك الآراء، ووضح تصوره لهذا العلم الجديد.

تطورت الدراسات السردية عالميا تحت تأثير ما طرأ على السرد من تحولات مرتبطة بالعصر، وما بدأت تتبلور بخصوصه من اجتهادات متعددة الجوانب. وفي أواخر التسعينيات من القرن الماضي، استعمل ديفيد هيرمان مصطلح «السرديات ما بعد الكلاسيكية» (1997) ليعني به التطويرات التي أدخلت على السرديات التي كانت تسمى بنيوية، لتصبح «السرديات الكلاسيكية» وتطورت الدراسات التي تسير في هذا المسار، متخذة اتجاهات متعددة بتعدد الاختصاصات والمشارب والقضايا.

ويكاد يجمع كل المشتغلين بالسرديات ما بعد الكلاسيكية بأن علاقتهم بالسرديات الكلاسيكية قوية ومتينة، وهم يعملون على توسيع مجالاتها، وينفتحون على أسئلة وقضايا لم تطرحها، لأنها ظلت مقيدة بالدراسة المحايثة للسرد، ولم تتعداها إلى ما هو خارج العمل السردي.

نستنتج من هذه المعطيات أن السرديات ما بعد الكلاسيكية ستتعدد مقارباتها، وتتنوع اتجاهاتها، بتنوع الاختصاصات التي صارت تتداخل معها، أو تتعدد بتعددها. ولذلك سنجد من يتحدث عن هذه السرديات الأخيرة بالجمع، وليس بالمفرد، كما كانت تسمى في بداية ظهورها وتطورها. لكن السؤال الذي يفرض نفسه علينا في هذا السياق هو: لماذا يجمع كل المشتغلين بالسرديات الجديدة على أن هناك اتجاهات متعددة ستعرفها، في الوقت الذي يعتبرون فيه السرديات الكلاسيكية، وهم يربطونها بالبنيوية الفرنسية دون اتجاهات، وكأنها بصيغة المفرد لا الجمع؟

إن الجواب عن هذا السؤال، وهي يعني ضمنيا، أن هناك اتجاهات فيما صار يسمى بـ»السرديات الكلاسيكية». ودون فرز هذه الاتجاهات عن بعضها البعض، ستعرف السرديات ما بعد الكلاسيكية نوعا من الخلط المبيت أو المقصود، أو الدال على عدم التمييز بين المنجزات السردية قبل ظهور هذه السرديات الجديدة؟

الاتجاهين الأولين (السرديات والسيميائيات الحكائية) تأسسا معا في باريس، إبان المرحلة البنيوية، وكان طموحهما تأسيس علمين مختلفين للسرد. أما الاجتهادات النظرية الأخرى، الجرمانية والأمريكية بالخصوص، فلم تتقيد بأي نزوع علمي محدد، وإن اتصلت بالبلاغة في أمريكا، أو ببوطيقا أو جماليات عامة في الاجتهادات الجرمانية أو السلافية.

إن التمييز بين اتجاهات السرديات الكلاسيكية، من وجهة نظر إبستيمولوجية، ضروري ليس فقط لتقديم تاريخ موضوعي للنظريات السردية الحديثة، لكنه أيضا يمكننا من الإمساك ببعض الانحرافات التي تقع فيها هذه السرديات ما بعد الكلاسيكية، وما تخوض فيه أحيانا من نقاشات غير سوية ولا موضوعية.

لقد صار مصطلح «السرديات» كما هو مطبق، نظريا وعمليا، في كل الكتابات المتصلة بالسرديات ما بعد الكلاسيكية «مظلة واسعة» وجامعة لمختلف الإنجازات المتصلة بالسرد، أيا كانت أصولها، دون مراعاة خصوصياتها وشروط بناءاتها الذاتية، ومشاريعها المستقبلية.

وإذا كانت مبررات «التطوير» و»التوسيع» وحتى «التجاوز» مشروعة، فإن عدم تدقيق «مصطلح السرديات» ووضع الحدود بين المنجزات المختلفة في التحليل السردي ما قبل البنيوي، أو الموازي له، خاصة في أمريكا التي لم تعرف البنيوية، لا يمكن أن يجعل من كل تلك المبررات سوى مدخل للاضطراب والفوضى، التي تجعل تداخل الاختصاصات وتعددها، يقودان إلى نقاشات غير سليمة، ولا مبنية على أرضية إبستيمولوجية دقيقة.

سأستبدل مصطلح «السرديات الكلاسيكية» الموظف حاليا في مختلف الكتابات المعاصرة بـ»النظريات السردية الكلاسيكية» وسيمكننا هذا من البحث عن اتجاهاتها الكبرى لتدقيق ما يمكن أن نسميه «النظريات السردية ما بعد الكلاسيكية» على النحو الأمثل إذا ما أردنا فعلا التطوير والتوسيع والتجاوز المبني على أسس واضحة ودقيقة لكل تلك النظريات الكلاسيكية.

أميز بين ثلاث نظريات أساسية تشكلت في تحليل الرواية، أولا، قبل أن تتسع لمشروع أعم يتصل بالسرد أيا كان نوعه. هذه النظريات هي: السرديات البنيوية الجنيتية التي انبنت على خلفية بويطيقة ولسانية، من جهة، والسيميائيات الحكائية الغريماسية، التي تتأسس على أرضية لسانيات يلمسليف التي طورت مفهوم العلامة السوسيري، من جهة ثانية، وأخيرا مختلف النظريات السردية التي بدأت في التشكل، جزئيا أو كليا، منذ الأربعينيات والخمسينيات وبداية الستينيات، مثل اجتهادات ريني ويليك وأ. وارين، وشتانزل، ودوميزل، وكيت همبورغر، ووين بوث وغيرهم.

إن الاتجاهين الأولين (السرديات والسيميائيات الحكائية) تأسسا معا في باريس، إبان المرحلة البنيوية، وكان طموحهما تأسيس علمين مختلفين للسرد. أما الاجتهادات النظرية الأخرى، الجرمانية والأمريكية بالخصوص، فلم تتقيد بأي نزوع علمي محدد، وإن اتصلت بالبلاغة في أمريكا، أو ببوطيقا أو جماليات عامة في الاجتهادات الجرمانية أو السلافية. إن جمع كل هذه الإنجازات السردية تحت مسمى «السرديات الكلاسيكية» لا يمكن أن يجعل من السرديات ما بعد الكلاسيكية سوى تلفيق لأمشاج النظريات.

سعيد يقطين

كاتب وناقد مغربي، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، متخصص في السرديات العربية، أستاذ زائر بعدد من الجامعات العربية والغربية، حاصل على جائزة الشيخ زايد في الفنون والدراسات الأدبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات