التنبيه السردي القرآني

كثيرا ما يقرأ المسلمون وغيرهم القرآن الكريم، لكن أغلبهم لا يلتفتون إلى ما فيه من آيات وعلامات دالة على خصوصيته التنزيلية، خاصة كل أولئك الذين لا يهمهم سوى إسقاط تصوراتهم الخارجية عليه، أملا في تقويض ما انتهى إلى المسلمين بخصوصه. لكن قراءة…
اقرأ أكثر...

مضاهاة أمثال كليلة ودمنة

سأل الحسنُ بن سهل المتطببَ جبريل بن بختيشوع، بعد يوم واحد من إسلامه، عندما رآه يحمل مصحفا، عن رأيه في القرآن الكريم، فأجابه: «طيب. لكن كليلة ودمنة لا يُعلى عليه». يؤدي هذا الجواب إلى موقفين اثنين: تفسيري وتأويلي. يمكن أن يذهب الموقف الأول…
اقرأ أكثر...

النابغة الذبياني: الأمثولة الشعرية

كرس ملتقى الشارقة للتراث دورته الحادية والعشرين لموضوع «قصص الحيوان». إن فتح هذا الموضوع المهم، علاوة على كونه تنويعا على أنشطة الملتقى في محاور جديرة بالبحث، دعوة جريئة إلى إعادة الاستكشاف من منظورات جديدة تتجاوز التصورات التقليدية التي…
اقرأ أكثر...

النقد الثقافي والفحولة الحيوانية

كل من قرأ ألف ليلة وليلة يتذكر جيدا قصة الحمار والثور. إنها قصة ـ إطار تدور بين شهرزاد وأبيها. كان الحمار مرتاحا، والثور يتعرض لكل الأشغال المرهقة. شكا للحمار، فقال له: تظاهر بالمرض، وسيريحونك. وفعلا، أراحه صاحب المزرعة الذي كان يعرف لسان…
اقرأ أكثر...

النظرية الثقافية والممارسة السياسية

علاقة النظرية بالممارسة قوية وجدلية في أي فعل إنساني، فدون النظرية لا يمكن أن تكون الممارسة، كما أن الممارسة لا يمكن أن تحصل إلا بالنظرية، وأي خلل في العلاقة بينهما لا يمكن أن ينتج عنه غير التسيب والضياع. أولى مفكرو النهضة، والحركات…
اقرأ أكثر...

اقرأ… سنُقرِئُك

يفتتح إيريش آويرباخ كتابه الذي يعد من الكلاسيكيات الحديثة، «محاكاة: تمثيل الواقع في الأدب الغربي»، ببحثه حول ندبة أوديس في الملحمة اليونانية الأوديسة، مقارنا إياها بما ورد في الكتاب المقدس حول محاولة تضحية سيدنا إبراهيم بابنه إسحاق،
اقرأ أكثر...

أين يوجد المثقفون؟

إذا كان السياسي يحتل كرسيا، وينافح عنه في البقاء فيه ما دام حيا، ولن يتخلى عنه، والموت يتهدده إلا بعد أن يبقيه لأحد أبنائه، أو أقربائه، وبذلك يكرس حضورا دائما رغم أنف الجميع، نتساءل ما هو الفضاء الذي يعيش فيه المثقف في عالمنا العربي؟ وهل…
اقرأ أكثر...

البرمجة الكتابية في التراث

إذا كانت البرمجة في المعلوميات تعني بصفة عامة: الكتابة بلغة اصطناعية خاصة للتواصل مع جهاز معلومياتي، وخلق برمجية تسمح بتلقي صفحات والانتقال بينها في الفضاء الشبكي، فإنه يمكننا استعارة هذا التعريف، للحديث عن «برمجية كتابية، ما دامت الكتابة…
اقرأ أكثر...

الربيع العربي: وماذا بعد عشر سنوات ؟

لا يمكن للأحداث التي عرفها الوطن العربي منذ عشر سنوات إلا أن تثير التصورات والمواقف المختلفة بل والمتناقضة سواء كانت عربية أو أجنبية. لكن القفز على الوقائع، واعتماد التأويلات المتباينة لا يمكنها أن تغطي الحقائق التي تتعالى…
اقرأ أكثر...

حلقة نواكشوط السردية

تأخر ظهور بعض الكليات والجامعات في بعض الدول العربية لأسباب متعددة، لكن هذا التأخر لم يحل دون ابتعاث بعض الطلاب للدراسة في الجامعات التي سبقتها إلى الظهور. وما إن تأسست بها حتى صار أولئك الطلاب أحد روادها وطليعييها، إلى جانب من تم…
اقرأ أكثر...

لماذا لا نكتب للقارئ الأجنبي ؟

سؤال لا نطرحه على أنفسنا ونحن نكتب إبداعاتنا ودراساتنا الأدبية والفكرية.. فما دمنا نكتب باللغة العربية فنحن نتوجه إلى قارئ يعرف العربية، وتوجهنا إلى هذا القارئ بعينه يدل على أننا نخاطب لديه ما هو مشترك بيننا من قضايا ومشاكل، عاملين بذلك…
اقرأ أكثر...

انتخاباتُهم وشعوبُنا

انشغل العالم أجمع منذ بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر بتتبع مجريات الانتخابات الأمريكية، وكأنه أمام مقابلة نهائية في كأس العالم، يتابع أطوارها بين الحين والحين، والكل متحمس لمعرفة لمن تؤول الكأس بين يديه؟ كانت الغطرسة والكبرياء…
اقرأ أكثر...

لمن نكتب أبحاثنا بالعربية ؟

ساهمت عدة عوامل في تأخر دراساتنا وأبحاثنا الأكاديمية والثقافية والفكرية بصفة عامة، وجعلتها دون مستوى الأبحاث والدراسات والأطاريح التي تنجز خارج فضائنا العربي. أُرجع واحدا منها إلى إحدى العادات التي تكرست لدينا، حتى إنها صارت جزءا من…
اقرأ أكثر...

السارد والمحامي

أمثِّل أي نص سردي، أيا كان نوعه أو وسيطه، بمرافعة في محكمة الحياة يضطلع بتقديمها محام في حضور قضاة وشهود ورجال قانون ومدع عام. تتشكل مادة المرافعة التي يصوغها المحامي مما جمعه من مواد سمعها من المتهم، وبما يريد به إقناع محفل…
اقرأ أكثر...