حلقة نواكشوط السردية

تأخر ظهور بعض الكليات والجامعات في بعض الدول العربية لأسباب متعددة، لكن هذا التأخر لم يحل دون ابتعاث بعض الطلاب للدراسة في الجامعات التي سبقتها إلى الظهور. وما إن تأسست بها حتى صار أولئك الطلاب أحد روادها وطليعييها، إلى جانب من تم…
اقرأ أكثر...

لماذا لا نكتب للقارئ الأجنبي ؟

سؤال لا نطرحه على أنفسنا ونحن نكتب إبداعاتنا ودراساتنا الأدبية والفكرية.. فما دمنا نكتب باللغة العربية فنحن نتوجه إلى قارئ يعرف العربية، وتوجهنا إلى هذا القارئ بعينه يدل على أننا نخاطب لديه ما هو مشترك بيننا من قضايا ومشاكل، عاملين بذلك…
اقرأ أكثر...

انتخاباتُهم وشعوبُنا

انشغل العالم أجمع منذ بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر بتتبع مجريات الانتخابات الأمريكية، وكأنه أمام مقابلة نهائية في كأس العالم، يتابع أطوارها بين الحين والحين، والكل متحمس لمعرفة لمن تؤول الكأس بين يديه؟ كانت الغطرسة والكبرياء…
اقرأ أكثر...

لمن نكتب أبحاثنا بالعربية ؟

ساهمت عدة عوامل في تأخر دراساتنا وأبحاثنا الأكاديمية والثقافية والفكرية بصفة عامة، وجعلتها دون مستوى الأبحاث والدراسات والأطاريح التي تنجز خارج فضائنا العربي. أُرجع واحدا منها إلى إحدى العادات التي تكرست لدينا، حتى إنها صارت جزءا من…
اقرأ أكثر...

السارد والمحامي

أمثِّل أي نص سردي، أيا كان نوعه أو وسيطه، بمرافعة في محكمة الحياة يضطلع بتقديمها محام في حضور قضاة وشهود ورجال قانون ومدع عام. تتشكل مادة المرافعة التي يصوغها المحامي مما جمعه من مواد سمعها من المتهم، وبما يريد به إقناع محفل…
اقرأ أكثر...

من أجل منصة للجامعات العربية

هل يمكن أن يتطور البحث الجامعي والأكاديمي العربي في غياب التواصل بين الباحثين وطلبة الدكتوراه العرب؟ أنى لهذا التواصل أن يتحقق في غياب معرفة بما ينتج من أبحاث ودراسات في الجامعات العربية؟ صار الفضاء الشبكي يتيح إمكانات مهمة…
اقرأ أكثر...

خطاب القوة وواقع الضعف

لا فرق بين تشكل إسرائيل وأمريكا. لقد قامتا معا على أساس الهجرة والنزوح من أوروبا إلى الغرب الأمريكي، ومن أي مكان يوجد به يهود إلى الشرق في فلسطين. لم يكن الهدف استعماريا ولكن استيطانيا. ولا يعني الاستيطان سوى إبادة السكان…
اقرأ أكثر...

الرقمنة ؛ الترقيمى؛ الرقم

إن النقاش حول المصطلح في أي مجال من المجالات المعرفية والعلمية، ليس ترفا فكريا، ولا سفسطة لغوية. وبدون تحديد المقاصد من اختيار مقابل دون غيره من المقابلات المقترحة، أو التي صارت موظــــفة، لا يمكن إلا أن نظل بمنأى عن انتقاء…
اقرأ أكثر...

كرامة المعلم !

احتفل العالم يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول باليوم العالمي للمدرس، تنويها بالأدوار التي يضطلع بها في المجتمع، وتنبيها إلى مختلف الإكراهات التي تعترضه في أداء دوره الحيوي في الحياة الاجتماعية.لكن الاحتفال بمثل هذه المناسبات حين لا…
اقرأ أكثر...

شيوخ بلا مريدين

لا تعاني الثقافة العربية المعاصرة فقط سلسلة من الانقطاعات مع ما تحقق منها في الزمن، ولكنها أيضا تعاني من الجحود والتنكر لما أنجز في أي حقبة من الحقب. إن غياب الاستمرار والوصل بين مكونات الثقافة العربية وهي تتطور في الزمن تكرس بصورة…
اقرأ أكثر...

تداعيات التطبيع

لم أهتم كثيرا بتطبيع الإمارات علاقاتها مع إسرائيل، ولا بما أثاره ذلك من ردود أفعال لدى بعض المحللين والمثقفين. إني أرى أن التطبيع، وهو يتخذ صورا وأشكالا لا حصر لها ابتدأ مباشرة بعد حرب أكتوبر 1973. فبها انتهى التضامن العربي الذي كان…
اقرأ أكثر...

التقاعد الجامعي

ما كنت أحسب أن مكالمة هاتفية عادية، مع الصديق الباحث المتميز إدريس جنداري، امتد فيها الحديث، الذي جاء في سياقه بأني تقاعدت، أن تثير لديه ما سماه «كلمة حق» نشرها في صفحته على الفيسبوك، وكانت مدار ردود أفعال كثيرة من طلبة قدامى ومحدثين،…
اقرأ أكثر...

كورونا: أي دخول مدرسي ؟

لن يسألك أحد الآن عن الدخول الثقافي، ولا حتى عن الدخول السياسي. فكورونا أعفت الجميع من التساؤل عنهما. فالعمل الثقافي متواصل، نسبيا، من خلال الوسائط المتفاعلة، والناشرون يعملون بدون أفق لما يمكن أن ينتظرهم، وهم يعولون كثيرا على…
اقرأ أكثر...

محمد وقيدي: فقيد الإبستيمولوجيا!

لا يمكننا نعت وفاة محمد وقيدي إلا بفقدان الأبستيمولوجيا لأحد أهم أعمدتها في الوطن العربي. وبهذا الفقدان يحق لنا القول بأن الفكر العربي المعاصر يتوجه نحو المجهول بلا بوصلة توجيه، أو أداة تحكم. قد يعترض أحدهم بالقول: ومتى كانت…
اقرأ أكثر...

الشاعر والأمير

عندما أتأمل واقع الأحزاب في الوطن العربي، وواقع الإبداع والدراسة في الإنسانيات والعلوم المختلفة أتساءل دائما ما الذي يجعلنا غير قادرين على تشكيل مجتمع سياسي منسجم، وبناء مجتمع ثقافي وعلمي ملائم؟ وعندما أرى الصراعات على السلطة، داخل…
اقرأ أكثر...