لمّا حجّ هارونُ الرَّشيد لقِيَهُ عُبيْد الله العمريِّ في طوافِه فقال له:

0

 

لمّا حجّ هارونُ الرَّشيد لقِيَه عُبيد الله العمريِّ في طوافِـه

فقال له : يا هارون

قال : لبَّيْكَ يا عمّ !

قال : كَمْ تَرى ههنا من الخلق ؟

قال : لا يُحصيهِم إلا الله .

قال : اعْلمْ أيُّها الرَّجل أنَّ كلَّ واحدٍ منهُم يُسأل عن خاصَّة نفسِه ،

وأنتَ وحدَك تُسأل عنهُم جميعاً، فانظرْ كيف تكون .

فبكى هارون وجلس ، فجعلوا يُعْطونه مِنديلاً مِنديلاً للدُّموع ،

ثمَّ قال له : والله إنَّ الرَّجل لَيُسْرفَ في مالِ نفسِه فَيَسْتَحِقُّ الحجرَ عليه ، فكيفَ بمَنْ أسرفَ في مالِ المسلمين ؟

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.