طرائف العرب ونوادرهم

بُخل الشعراء

 

كان ابن هرمة (شاعرُ غزلٍ من أهل المدينة ), من أبخل الناس على ادَّعائه الكرمَ في شعره

فأتاه يوماً جماعة فقال :ما جاء بكم ؟

قالوا : شعرك حيث تقول :

أغشى الطريق بقبتي ورُواقِـها *** وأحلُّ في قبب الربى وأقيمُ

إني امرؤٌ جعلَ الطريقَ لبيتهِ *** طنــباً وأنــكـر حــقَّه للئــيم

فنظر إلينا وقال : ماعلى الأرض عُصبة أسخف منكم عقولاً !

أما سمعتم قول الله سبحانه

وتعالى : {الشعراءُ يتبعهم الغاوون، ألم تر أنهم في كلِّ وادٍ يهيمون؛ وأنهم يقولون ما لا يفعلون} ؟

والله إني لأقولُ ما لا أفعل. وأنتم تريدون أن أفعلَ ما أقول, والله لا عصيتُ ربّي في رضاكم.

 

بالعربيّـة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات