البلدان الأقل نموا في العالم

اقتصاد كمبوديا

اقتصاد كمبوديا في الوقت الحاضر يتبع نظام السوق المفتوحة (اقتصاد السوق)، وشهد تقدماً اقتصادياً سريعاً خلال العقد الماضي. وكان الناتج المحلي الإجمالي لكمبوديا 13 مليار دولار عام 2012.

ناتج قومي للفرد، وعلى الرغم من الزيادة السريعة منخفضة بالمقارنة مع معظم الدول المجاورة. اثنين من أكبر الصناعات في كمبوديا هي المنسوجات والسياحة، في حين لا تزال الأنشطة الزراعية المصدر الرئيسي للدخل لكثير من الكمبوديين الذين يعيشون في المناطق الريفية.

قطاع الخدمات يتركز كثيرًا على الأنشطة التجارية والخدمات المتعلقة بالخدمة. في الآونة الأخيرة ذكرت كمبوديا أن احتياطيات النفط والغاز الطبيعي عُثر عليها قبالة الشاطئ.

بلغ الناتج المحلي الإجمالي 2.92 مليار دولار في عام 1995، حولت الحكومة النظام الاقتصادي للبلاد من اقتصاد مخطط إلى نظامها الحالي الذي يحركه السوق.

بعد هذه التغييرات قُدر النمو ب 7٪ بينما انخفض التضخم من 26٪ في عام 1994 إلى 6٪ فقط في عام 1995. زادت الواردات بسبب تدفق المساعدات الخارجية والصادرات وخاصة من صناعة الملابس في البلاد.

احتلت كمبوديا المرتبة 101 في مؤشر الابتكار العالمي عام 2023.

  • صناعة الملابس

تمثل صناعة الملابس الجزء الأكبر من قطاع التصنيع في كمبوديا، حيث تمثل 80٪ من صادرات البلاد. نمت الصادرات في عام 2012 إلى 4.61 مليار دولار أمريكي بزيادة 8٪ مقارنة بعام 2011. وفي النصف الأول من عام 2013، سجلت صناعة الملابس صادرات بقيمة 1.56 مليار دولار أمريكي.

يعمل القطاع إلى حد كبير في المرحلة الأخيرة من إنتاج الملابس والتي تحول الخيوط والأقمشة إلى ملابس حيث تفتقر البلاد إلى قاعدة قوية لتصنيع المنسوجات.

كانت هناك مخاوف في عام 2005 من أن نهاية اتفاقية الألياف المتعددة ستهدد صناعة الملابس في كمبوديا؛ مما يعرضها لمنافسة شديدة مع قدرات الصين الصناعية القوية.

  • السياحة:

كانت كمبوديا في الستينيات وجهة سياحية بارزة في جنوب شرق آسيا. ولكن بسبب الحرب الأهلية وحركات التمرد وخاصة الإباد الجماعية التي نفذها الخمير الحمر، أصبحت السياحة شبه معدومة. أصبحت السياحة منذ أواخر التسعينيات ثاني أكبر قطاع في كمبوديا، بعد صناعة الملابس مباشرة.

حقق قطاع السياحة في عام 2006 إيرادات بلغت 1,594 مليار دولار أمريكي، والتي شكلت ما يقرب من 16٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

  • المساعدات الخارجية

تلقت الديمقراطية الناشئة في كمبوديا دعماً دولياً قوياً. أنفق 1.72 مليار دولار في محاولة تحقيق الأمن والاستقرار والحكم الديمقراطي للبلاد.

تشير تقارير إخبارية وإعلامية مختلفة إلى أنه منذ عام 1993، تلقت البلاد حوالي 10 مليارات دولار من المساعدات الخارجية.

فيما يتعلق بالمساعدة الاقتصادية، تعهد المانحون الرسميون بتقديم 880 مليون دولار في المؤتمر الوزاري حول إعادة تأهيل كمبوديا (MCRRC) في طوكيو في يونيو 1992. بالإضافة إلى هذا الرقم، تم التعهد بمبلغ 119 مليون دولار في سبتمبر 1993.

شهدت كمبوديا نقصًا في المساعدات الخارجية في عام 2005 بسبب فشل الحكومة في تمرير قوانين مكافحة الفساد وزيادة إنفاقها على التعليم والامتثال لسياسات الحكم الرشيد.

  • المصادر:

1

2

3

5

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى