تربية وتعليمصواتة وصوتياتطب وصحة

عسر القراءة العميق والسطحي

- dyslexia -

“عُسر القراءة العميق”؛ شكلٌ من أشكال تعذر القراءة، يسفر عن حدوث صعوبةٍ في عملية القراءة عند الأفراد الذين لم يعانوا من هذه المشكلة حتى تعرضهم لإصابةٍ في الرأس في النصف الرئيسي (غالبًا الأيسر)،


قد يحدث عسر القراءة العميق نتيجةً لإصابةٍ في الرأس أو بسبب سكتةٍ دماغية أو مرضٍ دماغيّ أو إجراء عمليةٍ جراحية في الرأس.


تم اشتقاق مصطلح عسر القراءة (dyslexia) من الكلمتين اليونانيتين “dys” وتعني «ضعف»، و”lexis” وتعني «كلمة»، ويُسْتَخْدَمُ لوصف اضطرابات اللغة التي تتعلق بالقراءة والتهجئة.


يحدثُ «عسر القراءة العميق» بشكلٍ أساسي بوجود أخطاءٍ أو خللٍ دلالي أثناء القراءة بصوتٍ عالٍ (على سبيل المثال «منظر» و «مشهد»)، وتشمل السمات الأخرى الأخطاء البصرية (فقد يقرأ المريض كلمةً مثل «حنين» على أنها «جنين»).


وأخطاءً في فئة الكلمة (على سبيل المثال كلمة «الكحول» تصبح “الكحولية”) وكذلك صعوبة قراءة الكلمات الوظيفية مثل الأدوات والحروف والضمائر، وكثيرًا ما توجد صعوبة في قراءة الكلمات المجردة بصورةٍ أكبر من قراءة الكلمات المادية.


وأيضًا الكلمات ذات المعاني التخيلية، كما يصاحبه عجزٌ كامل في قراءة الحروف التي لا تعبر عن أية كلمة بعينها، وأيضًا تحدث إعاقاتٌ حادة عند الكتابة لتحضير خطابٍ أو الكتابة بشكلٍ عفوي، وفي كثيرٍ من الحالات يظهر ضعفٌ في الذاكرة قصيرة المدى أو تذكر الأرقام.


  • العلامات والأعراض

على الرغم من أنَّ أعراض عسر القراءة العميق تُعد من إعاقات القراءة المختلفة والمتباينة، إلا أنَّه نادرًا ما يظهر بعضٌ منها فقط دون الأخرى على الفرد المصاب بها.


حيث إنَّ معظم المرضى الذين يعانون من دلالة الرموز غالبًا ما تظهر عليهم جميع الأعراض الأخرى، وقد أدى ذلك إلى اعتبار عسر القراءة العميق مرضًا «ذا أعراضٍ مركبة» وأيضًا إلى كثيرٍ من البحث عن أسباب حدوث هذه الأعراض المتنوعة معًا في آنٍ واحد عند العديد من المرضى.


  • عسر القراءة السطحي

عسر القراءة السطحي هو نوع من عسر القراءة (عسر القراءة المكتسب) وهو اضطراب في القراءة.


وفقًا للدراسة التي أجراها مارشال ونيوكومب (1973) ومكارثي ووارينجتون (1990)، فإن المرضى الذين يعانون من هذا النوع من الاضطراب لا يستطيعون التعرف على الكلمة ككل بسبب وجود أضرار في الجهة اليسرى من الفص الجداري أو الفص الصدغي.


وهذا يعني أنهم سيرتكبون أخطاء عندما لا تبدو الكلمة من شكلها – حروفها – متفقة مع قواعد النطق. لكن لا توجد لدى هؤلاء المرضى أي صعوبة في فهم معنى الكلمة؛ لذا فهم يستطيعون فهم معنى الكلمة لكن لا ينطقونها بشكل صحيح.


وبهذا فإن المرضى يمكنهم قراءة الكلمات بحروف هجائها العادية وينطقونها وفق قواعد النطق مثل الكلمات الإنجليزية “table, tape, taste”. كما أنهم يستطيعون معرفة ما يُنطق ولا يعتبر كلمات مثل (في الإنجليزية) “glab, trisk, chint”.


لكنهم سيقرأون هذه الكلمات التي هجاؤها غير صحيح بطريقة خاطئة، على سبيل المثال: بدلا من قراءة الكلمات “sew, pint, yacht” سيقرؤونها “sue, pinnt, yatchet”.

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى