شعر

ستبقين “المرأةَ الزاهيةَ” كهذه “المدينة الخالدة”

من ديوان "قصائدُ فاطمة"

كم امرأةٍ ستحملها الحروفُ

ببعضِ وصفكْ

كم امرأةٍ هناك سترتدي ثوب الصباحِ

لأجلكْ

كم امرأةٍ هناك ستنتشي بالشعرِ

تَسْمعني بشعركْ

كم امرأة ستمشي دونما خطواتها

وتستهدي بخطوكْ

كم امرأةٍ سترشف رشف قهوتها

فترشفُ كأسَ خمركْ

كم امرأةٍ ستغضب من قصائدنا

فيأكلها اللظى

لجمال سَمْتكْ

كم امرأةٍ ستخلع ثوبها عند المساءِ

وترتدي أزهار حبّكْ

كم امرأةٍ ستكرهني

كُرْهَ الغوايةِ

تستعيذ بنور وجهكْ

كم امرأةٍ ستغزل نفسها وتراً على

ألحان صوتكْ

كم امرأةٍ ستلعن كلّ شيءْ

إن لم تكن هِيَ في المكانةِ

غيمَ وصلكْ

كم امرأةٍ ستبكي الليلْ

وتمسح دمعها بعبير طيفكْ

كم امرأةٍ وشمسٍ لا ترى غير الظلالِ

بشمس ظلّكْ

كم امرأةٍ ستخفض رأسها

إن مرّ في الأنسامِ بعضُ هبوبِ عطركْ

كم امرأةٍ ستهزم نفسها

وتموت في أهدابِ عينكْ

هذي المدينة شأنُها تزهو على فتياتها

لجلالِ قدركْ

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

فراس حج محمد

فراس حج محمد؛ كاتب من فلسطين، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الحديث، أصدر 18 كتابا في الشعر والنقد والسرد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات