مشتهياتُ الحبّ في حياة محمود درويش وشعرِه

في حوار مع صديقة على الفيسبوك حول الشاعر محمود درويش، وذكرى رحيله ترسل لي صورة للشاعر تجمعه مع الفنانة اللبنانية من أصل فلسطيني ماجدة الرومي، يظهر الشاعر في الصورة جالسا بجانب الفنانة الرومي، ويهمس لها، وقد اقتربا إلى وضع المناجاة…
اقرأ أكثر...

قصيدة سلامٌ عليكِ

جميلة هي المدن عندما تشعر بالهذيانجميلة هي المدن عندما تبحث في جسدها المنهك عن تاريخ الغزاة الحاضرينجميلة هي المدن المسجّاة على الإسفلت تطرد الحالمين من فراش الوقتجميلة هي المدن التي توزّع الصخب الفاتك بالحنين على…
اقرأ أكثر...

محمود درويش.. بوصفِه شاعراً وسيماً

بمناسبة مرورِ اثنيْ عشرَ عاماً على رحيل محمود دوريش ترتبط الوسامة أحيانا بالرغبة في استحضارها، فنلجأ إلى اقتناص الصورة المشتركة. هنا الوسامة غير بريئة إطلاقا إذ تعمل بالعوامل الجنسانية، فالشاعر الوسيم تحبه الفتيات والنساء ويستحضرنه…
اقرأ أكثر...

غسان كنفاني ناقداً

يحيل هذا العنوان على عناوين مشابهة، حيث البحث عن الجانب المستتر للأدباء، أو ذلك الذي لم يكن هو محور القراءة والاهتمام في حياتهم، فثمة من كتب "محمود درويش ناقدا"، وهو يفتش عن مخفيّ جدير بأن يظهر في شخصية الشاعر، ويريد أن يلفت النظر…
اقرأ أكثر...

هُوَ شاعرٌ وأنا كذلك

هو شاعرٌ وأنا شاعرةلذلك ربّما اختلفنا في بعض التفاصيل من وردة مهداةْبصورة مرسومة بقصيدتَيْنابعبارة مستفزّة منّي ومنهيعاتبني أعاتبهأغار من الأخرياتِ يغار من الأولئك أيضاًنقترف الذنوب الجماليّة إذ نقول…
اقرأ أكثر...

في مديح النهد

في الصحو والإغفاءِنهدانِ يبتلّان في شجنِ النّداءِيتبتّلان كما الهوىويرتّبانِ محارتينِ في مرحِ اللقاءِحُرّانِ يحتلّان صدر الثوبِفي شبق المساءِويؤلّفان حكاية عطريّة الأوقاتِمن طينٍ وماءِ…
اقرأ أكثر...

بعد مُرور 48 عاماً على اغتيال “غسان كنفاني” – الرجال ما زالوا في الشمس

تحيل رواية غسان كنفاني "رجال في الشمس" إلى مأساة شعب بكامله، بدأت عام 1948، ولم تنته إلى اليوم، وإلى غدٍ، وعلى المدى المنظور يبدو أنها لن تنتهي.ثمة تطورات خطيرة بالفعل أصابت القضية الفلسطينية، فبعد أن كانت مشكلة الشعب…
اقرأ أكثر...

استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً

ست وثلاثون سنة هي كل سنوات عمر غسان كنفاني، منها اثنتا عشرة سنة عاشها في فلسطين، وبعدها أخذته الريح إلى لبنان وسوريا، ليستقر في بيروت. في ست وثلاثين سنة، ولد، وتشرّد، ودرس، ودرّس، وسافر، وأحبّ وراسل، ومارس السياسة، واشتغل…
اقرأ أكثر...

غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم

ما زال غسان كنفاني مستعادا؛ مقرؤءا ومدروساً، على الرغم من مرور ثمانية وأربعين عاما على استشهاده بأيدي حقد نادر هو وابنة اخته الطفلة "لميس" ذات الثامنة عشر ربيعا، قصفها الاحتلال ليستشهدا معا في مشهد ما زال متفوقا في تراجيديته وعنفه…
اقرأ أكثر...

“مسافر إليكِ” وليد يفتقر إلى الشرعيّة والفنّيّة

الكتاب الجديد للشاعر محمد علوش "مسافرٌ إليكِ" (2020)، ليس صادرا عن دار نشر. يقع في (95) صفحة من القطع المتوسط، ويحتوي نصوصا تنتمي لقصيدة التفعيلة، ويخلو الكتاب من فهرس للنصوص. يختار لوصفه "مجموعة شعرية". ثمّة فرق بين الديوان…
اقرأ أكثر...

كؤوسُ سُكّر

 إلى امرأةٍ ينهضُ الصّباحُ بين يديْها زهرةً (1) إلى امرأة تحبّ "السُّكّر" مثل سُكّرْسرّ أنوثةٍ معقودةٍجسم هو في الحقيقة مثل سُكّرْساقان لامعتان يحتاجان مَنْيستعيد فحولته على المرآةِ من جسمٍ مُزَهّرْ…
اقرأ أكثر...

الأدباء وأوهام التكريم التافهة

من الأهم يا ترى المتنبي أم سيف الدولة؟ أأبو تمام أم المعتصم؟ ربما لا يشكل الطرفان معادلة متكافئة، إذ لا يساوي السياسيُّ الأديب مهما اعتلت رتبة السياسي، ومهما تواضع حضور الأديب، عدا أن السؤال يتوجه إلى شاعرين كبيرين وسياسيين كبيرين…
اقرأ أكثر...

يا عيب الشوم مرتين بل ثلاثاً وأكثر !

في تعميم وصل عبر البريد الإلكتروني للأدباء والكتاب الفلسطينيين، وقد وصلني بطبيعة الحال نسخة منه، يدعو فيه الاتحاد؛ كتابَ فلسطين ويتمنى عليهم "كتابة مقال حول الهجوم على محمود درويش حيث تخصص جريدة جزائرية ملحقاً ثقافياً خاصاً بهذا…
اقرأ أكثر...

ثبات الأمومة يتفوق على الأبوّة العابرة

على ما يبدو أن الأمومة هي الأثبت، هكذا تؤشّر حادثة محمود درويش الأخيرة، سواء أكانت حادثة أبوته للطفلة التي أصبحت اليوم سيدة على أبواب الأربعين، مجرد تأويل بلاغي أم أنها معلومة حقيقية. هل شعر درويش بحنين ما لتلك النطفة التي ألقاها…
اقرأ أكثر...

أنا لست ابناً لهذا العفن

أنا لا أختلف مع الأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين أ. مراد السوداني بوصفه مثقفا وشاعرا، ولا حتى أمينا عاما لاتحاد الكتاب لو أنه جاء بطريقة ديمقراطية خالصة، وليس على أجنحة التنظيم الفتحاوي وفرضه هو والقائمة بمسرحية…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!