أخبار ومتابعات

المغرب يطالب “adidas” بسحب زي منتخب الجزائر بدعوى “الاستيلاء ثقافي”

طالب المغرب شركة “أديداس” المتخصصة في الملابس والمنتجات الرياضية، بسحب زي منتخب الجزائر بدعوى “الاستيلاء ثقافي”.


محامي وزارة الثقافة المغربية قال؛ إن النقوش التي تظهر على قمصان المنتخب الجزائري لكرة القدم مستوحاة من نقوش الزليج الذي اعتبره إرثاً مغربياً، وهدد بمقاضاة الشركة أمام المنظمات المعنية بحماية التراث وحقوق التأليف والنشر ما لم تسحب القمصان خلال 15 يوماً..


شركة الملابس الرياضية الألمانية نشرت مع صور على تويتر توضيحاً بأن التصميم “مستوحى من التاريخ والثقافة” و”التصاميم العريقة لقصر المشور” بمدينة تلمسان الجزائرية.


  • مدينة تلمسان .. امتداد للامبراطوريات التي نشأت في المغرب

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة تلمسان التي تقع شمال غرب الجزائر، لها تاريخ قديم، وقد ازدهرت كعاصمة لممالك المغرب، وذلك إبان أكثر من حقبة تاريخية خاصة فترة الحكم المريني والمرابطي، وتأثرت كثيرا بالحضارة المغربية الأندلسية الإسلامية، وما تزال تحتفظ بالكثير من إرثها الثقافي والمعماري الأندلسي.


  • النجمة المورية، الرمز المقدس للمغاربة منذ ألاف السنين

تُعتبر النجمة المورية أحد أهم الرموز الثقافية والدينية والحضارية التي تخص المغرب حصرا، دون غيرِه من الدول، بل وتُعد النجمة المورية أحد أقد الرموز الضاربة في التاريخ عراقة، والتي لا تزال تُستعمل وتوظف بشكل كبير جدا في المغرب إلى يوم الناس هذا. إذ يلاحظ السائح أو الزائر للمملكة المغربية وجود هذه النجمة في الزليج والرخام في الحمامات المغربية وفي قاعات وردهات الفنادق المصنفة وغير المصنفة، وفي القصور وفي الجداريات وفي السواري التاريخية وفي المساجد والإدارات والمدارس والمقابر وعلى أغلفة الكتب وفي كل مكان تقريبا.


وقد عرفت النجمة المورية المغربية أوج انتشارها في الفترة الإسلامية، حيث نقلها المغاربة إلى الأندلس وعدت قوام الزينة والزخرفة والتزيين في القصور والرياض الأندلسية.

زليج مغربي – كنوز – منصة لتسويق منتوجات الصناعة التقليدية و المجالية


وتعود أصول هذا الرز المغربي إلى الفترة ما قبل الرومانية، حيثُ وجدت مرارا وتكرارا في المدن الأثرية في المغرب كـ: وليلي وليكسوس في الفترة ما قبل الرومانية، و هي عبارة عن فسيفساء وجداريات تخصُّ الطبقة الأرستقراطية والنبلاء ، أما تصميمُها المشهور فهو عبارة عن : نجمة ثمانية محاطة ببعض النقوش ووجوه لألهة مورية من قبيل “بوسايدون”.

زليج - ويكيبيديا


عموما؛ يمكن القول أن النجمة المورية منتوج مغربي خالص أبا عن جد، بل ومتداول ومازال حيا إلى اليوم، وهو عصب الزينة والزخرفة في البنايات والإنشاءات الإدارية والفندقية والدينية في المغرب. (قصور – إدارات – مساجد – فنادق – مقابر – منتجعات – متاحف ….)، ويعتبر هذا الرمز مصدر اعتزازا للمغاربة وجزءً لا يتجزء من هويتهم الثقافية الفنية.

الزليج المغربي الحر فن و ابداع لا ينضب معينه...صور موقع يالالة - yalalla.com - عالم المرأة بعيون مغربية

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. للأسف تقولات المراكشية أصبحت لا تنطلي على أحد، عليكم بالعودة إلى زليج مدينة شرشال الجزائرية قبل 1000 عام ، حيث كنتم نسيا منسيا . الزليج لم يكن أبدا مروكيا بل هو مصنف كثقافة و إرث مغاربي أندلسي تحديدا . كفاكم هراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات