“الـكِـتـــــاب”

0

 

الـكـتـــــابُ؛ هو الجليسُ الذي لا يُطريك، والصديقُ الذي لا يُغْرِيك، والرفيقُ الذي لا يَمَلُّكَ، والجارُ الذي لا يَسْتَبْطِئُكَ، والصاحبُ الذِي لا يُرِيدُ استخرَاجَ ما عندَك بالمَلَقِ، ولا يُعَامِلُك بالْمَكْرِ، ولا يَخْدَعُكَ بالنِّفَاقِ، ولا يَحتَالُ لكَ بالكَذِب. ومن لك بمؤنِس لا ينامُ إلا بِنَوْمِكَ، ولا يَنْطِقُ إلا بما تَهْوَى، آمَنُ مَنْ في الأرضِ وأكتم للسر مِنْ صَاحِبِ السر.

 

والكتابُ هو الذي إن نظرت فيه أطَال إمتاعَك، وشحذَ طباعَك، وبَسَطَ لسانَك، وجوَّد بيانك، وفخَّم ألفاظَك، وبحبح نفسَك، وعمَّرَ صدرَك، ومنحَك تعظيمَ العوامِّ، وصداقةَ الملوك، وعرفتَ به في شهرٍ ما لا تعرفه من أفواهِ الرجال في دهْـرٍ، مع السلامة من الغُـرْمِ، ومن كدِّ الطلب، ومن الوقوف ببابِ المُكتسب بالتعليم، ومن الجلوس بين يدي من أنتَ أفضلُ منه خُلُـقاً، وأكرمُ منه عِرقاً، ومع السلامِ من مجالسة البغضاء ومقارنة الأغنياء.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من كتــاب:  “الحيــــوانللجـــاحــظ
هو أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب بن فزارة الليثي الكناني البصري (159 هـ-255 هـ) أديب عربي. من كبار أئمة الأدب في العصر العباسي، كتب في علم الكلام والأدب والسياسية والتاريخ والأخلاق والنبات والحيوان والصناعة وغيرها.

 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.