اقتباسات

قولٌ في النظريات وحولَها

تُعتبر المزاعم التي تقدّمها النظرية إمّا صحيحة أو خاطئة، فالأمر متعلق فيما إذا كانت الكيانات التي تتحدّث عنها النظرية موجودة وموصوفة بشكل صحيح من قبل النظرية. وهذا هو الالتزام الدلالي للواقعية العلمية.


تتواجد الكيانات الموصوفة من قبل النظرية العلمية بشكل موضوعي وعقلاني. وهذا هو الالتزام الميتافيزيقي للواقعية العلمية.

هنالك أسباب للإيمان ببعض الأجزاء الهامة من النظرية. وهذا هو الالتزام المعرفي.
يستلزم المزعم الأول والثاني أن تقول النظرية أشياء محددة عن الكيانات الموجودة بالفعل. يقول المزعم الثالث بأننا نتملك أسبابًا للاعتقاد بصحة العديد من المزاعم المرتبطة بهذه الكيانات وليس جميعها.


عادةً ما تؤكد الواقعية العلمية على تحقيق العلم للتقدّم، أي أن النظريات العلمية عادةً ما تتحسن بالتعاقب، أو أنها تجيب عن الأسئلة أكثر فأكثر. ولهذا السبب، يرى العديد من الناس أو الواقعيين العلميين وغيرهم أن الواقعية يجب أن تفهم التقدم العلمي في إطار النظريات المشابهة المتعاقبة للنظرية المثالية في نظر الواقعيين العلميين.


  • المزاعم الخاصة

تُعتبر المزاعم التالية نموذجًا للمزاعم الخاصة بالواقعيين العلميين. يتّفق الواقعي العلمي مع بعض من المواقف التالية وليس جميعها، وذلك بسبب الخلافات الكثيرة حول طبيعة نجاح العلم ودور الواقعية في نجاحه.


تُعتبر أفضل النظريات العلمية على الأقل صحيحة جزئيًا.

لا تستخدم أفضل النظريات مصطلحات مركزية، كالتي تُعتبر تعبيرات غير مرجعية.

إن القول بصحّة النظرية التقريبي هو تفسير كافٍ لدرجة نجاحها التنبئي.

إن الحقيقة التقريبية للنظرية هي التفسير الوحيد لنجاحها التنبئي.

تُعتبر النظرية العلمية صحيحة تقريبيًا حتّى وإن استخدمت تعبيرات غير مرجعية.

تدخل النظريات العلمية في عملية تاريخية تطورية بهدف الوصول إلى بيان حقيقي للعالم المادي.

تقدّم النظريات العلمية مزاعم حقيقية وجودية.

يجب النظر إلى المزاعم النظرية للنظريات العلمية بشكل حرفي، سواء أكانت صحيحة أو خاطئة.

إن درجة النجاح التنبئي للنظرية دليل على النجاح المرجعي للمصطلحات المركزية.

يُعتبر الهدف من العلم تقديم بيان صحيح بشكل حرفي للعالم المادي. وقد نجح العلم لأن هذا هو الهدف الذي أحرز فيه تقدّمًا.


يمكن التمييز بشكل واضح بين المصطلحات الرصدية والمصطلحات النظرية فالأخيرة قادرة على التحليل الدلالي من ناحية المصطلحات المنطقية والرصدية.

واجهت الوضعية المنطقية صعوبات في:

نظرية برهنة المعنى.

مشاكل في التمييز التحليلي والتركيبي.

ثقل نظرية الملاحظة.

الصعوبات المرتبطة بالانتقال من المصطلحات الرصدية إلى الجمل الرصدية.

الغموض المحيط بالتمييز الرصدي-النظري.

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات