اقتباساتكـاريكـاتيـر

كاريكاتير الدعاية المضادة – السخرية من اليهود


للكاريكاتير دور كبير في الدعايات المضادة أثناء الحرب العالمية الثانية من قبل ألمانيا النازية في السخرية من اليهود وتشويه صورتهم، واتهام الولايات المتحدة بدعمهم لتدمير العالم، وفي المقابل استخدمت الصحف والمجلات الأمريكية الكاريكاتير السياسي الساخر الذي ينتقد هتلر وحزبه النازي وأطماعه التوسعية في أوروبا.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، شهد العالم التوتر الدائر بين كُل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي فيما عُرف بالحرب الباردة والتي لم تتوانَ القوتان العُظميان عن استخدام الكاريكاتير النقدي بها، كما جاء في كتاب «تاريخ التصميم البصري» للرسامة الكندية إيرانية الأصل «جيتي نوفين».

الصورة : (إحدى الرسومات النازية المعادية لليهود. – المصدر: موقع alamy.com).

جمال النشار

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات