منبرُنا

وسائل التواصل الاجتماعي والتسابق نحو المثالية

ان تسويق الجسد والصورة و المثل الجمالية اصبح من شيم العصر ويشكل خطورة بالغة على متلقيه حيث عرفت مؤخرا وسائل التواصل الاجتماعي على راسها الانستغرام والفيسبوك و سناب شات قفزة نوعية تتمثل في ادعاء المثالية وتقمص شخصيات عميقة ومثقفة إضافة إلى اعتماد تطبيقات تخفي كل العيوب نحو الكمال.


اذ اضحى من الصعب التمييز بين الواقع و التمثيل حيث أصبحت المقالات منقولة من صفحة لأخرى دون الاحتفاظ باسم كاتبها حتى باث من الصعب ترقب مزاج احد اصدقائك نظرا لكون التدوينة لا تمثل شخصه مثلا يوم العيد تجد العالم في تسابق وصراع عن من سينشر اول واحسن صورة له بحثا عن صورة لحياة مثالية بشكل مبالغ فيه عبر الانترنيت.

حيث تجدهم يتسابقون عن من سينشر صورة له بافخم ثوب للتباهي فيقلدون بعضهم البعض فالكل يقيم بافخم الفنادق ويرتدي اغنى الثياب الكل جميل مثقف راق وينشر العلم والمواعض والقران. فبشكل تلقائي لايمكن ان تنقل الصفحات الالكترونية تفاصيل مايجري في الحقيقة.

وعادة ما يميل مستخدمو المواقع إلى اضفاء لمسات تجميلية لحياتهم بدرجات مختلفة اذ كلهم يعيشون قصة حب و رومانسية حتى اصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مكان للنفاق والتمثيل والتباهي نحو تقمص شخصيات وهمية يخفي خلفها مكامن ضعفه فمن هو اجتماعي في الواقع يحاول في العالم الافتراضي خلق صورة معاكسة له كنشر صورة توحي انه في عزلة مع الكتب ومن هو غير اجتماعي يحاول مجاهدا التقاط صور بين الحينة والاخرى في مقاهي، مطاعم محاولا الادعاء انه في عالم اخر ولو كلفهم الأمر تغيير خلفيات المكان بالفبركة ،حيث أصبح الامر سهلا اصبح الكل ممثلا، الكل جميل والكل سعيد والكل مثقف ولا مكان للفقراء والضعيف والقبح بيننا.

فعلا لقد سئمنا النفاق والتمثيل لدرجة الوقاحة والسذاجة والاستحمار ، اذ تجدهم يقلدون ذاك وتلك حتى اصبحوا شخصية اخرى منافية تماما لذواتهم حيث لا مكان للجانب المظلم للانسان لا مكان للفقر والقبح.

اذ اصبحت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة بخسة لادعاء المثالية والكمال حيث الكل يقلد الكل كتجسيد مسرحية تكون فيها انت المخرج بشكل سخيف بخلق نسخة مزيفة له غير مطابقة لشخصه. فلا مجال للمقارنة بين العالم الافتراضي والواقع ما ان تتصفح جدار الفيسبوك والانستغرام الا وتتشابه الأقنعة والوجوه لهذا وجب الابتعاد عن كل علاقة جدية عبر وسائل التواصل وخلقها في الواقع نظرا لغياب المصداقية.

فالبعض يفرط في الحكايات عن حياته الشخصية لدرجة تثير الشك والعجب والبعض الاخر قد يقتص التفاصيل التي لايريد لاحد معرفتها ويتعمق في المقابل في التفاصيل التي يود ان يعرفها الاخرين فيما البعض الاخر ينقل صورا غير حقيقية ومنافية تماما للواقع .

حتى ان معايير تافهة اصبحت تجذب انتباه الشباب بشكل مبالغ فيه ،حيث تجد نفس المقال ونفس المحتوى لكن واحد يحصد الاف اللايكات والتفاعلات والمدح نظرا لكون صاحبة المحتوى ترتدي قميصا يبرز احد مفاتنها والاخر رغم انه يحمل نفس المحتوى الا انه لا يتلقى اي تفاعل او حتى اعجاب لكون صاحبه رجلا فعلا شيء مقزز ان ننسى المحتوى ونهتم بالمظاهر حتى ان هاته الطرق اصبحت وسيلة للتسويق والترويج لبعض المنتوجات في كل من المواقع الالكترونية او حتى في الاسواق التجارية.


المضحك ان البعض قد يغريه هذا الكم الهائل من التمثيل و اللاواقعية حيث تجده يتدمر يوميا بمجرد مقارنته باشخاص وهمية تدعي المثالية وراء الشاشة ،احمق من يعتقد ان عالما كذلك الذي يبدو في الفيسبوك او الانستغرام او سناب شات حقيقي، واقعي و وردي كما يبدو عليه اذ ان معظم المشاهير عند استضافتهم الى برنامج الحقيقة ما ان ينصدم العالم بالوجه الثاني حيث تسقط الأقنعة حيث تجد ان أغلب الفنانين غير اجتماعيين حزينين بشدة تعرضو لعدة أزمات وخدلات من اقرب شخص لهم يعانون الفقر ….

اضافة إلى أصابتهم بأمراض نفسية حادة احيانا نظرا للاشاعات والانتقادات الكثيرة والمستمرة التي تمس شخصهم ومحيطهم لكن عند زيارة مواقعهم الالكترونية تجد وجها اخر وخير مثال من يمثلون الحب والرومانسية كل يوم وفجأة تسمع خبر طلاقهم على رأسهم الممثلة المغربية المشهورة دون ذكر الاسماء لهذا يجب على المتلقي ان ينظر بعقله و ان لا تغره المظاهر والصور او الاماكن فالحياة ليست وردية إلى ذلك الحد ولا كاملة.


الحياة مزيج بين اسود وابيض، بين عسر ويسر، بين جميل وقبيح هذه هي الحياة . فالحياة جميلة بكل الوانها فلا داعي لتقمص ادوار او شخصيات مثالية كاملة لا تشبهنا او لنشر صور مزيفة او خلق عالم اصطناعي بعيدا عن ذواتنا فأنت جميل كما انت في كل حالاتك خصوصا عندما تتصالح مع ذاتك بعيدا عن كل تصنع او كذب او نفاق . ينبغي على الشباب اليوم معرفة ان كل تلك الصور التي يتم تسويقها عبر الشبكات العنكبوتية لا اساس لها من الصحة ولا تمت للواقع بصلة.

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

ايمان اهياض

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات