منبرُنا

هلاوس العربي الأخير الذي لم يُصَب بالعدوى

 

1-أعطني ألما أعطك قلما

أعطني سجنا أعطك شاعرا

                                                           ***

2-وطني هو الحرية ولأنني أفتقدها فأنا بلا وطن

                                                           ***

3-كل شيء في على ما يرام،إلا لساني أصابه ضمور ومن ثمة أنا بلا كرامة لأنني بلا لسان، لساني هو شرفي ووطني. 

                                                           ***        

4-الخمر تحن إلى دواليها

والأحلام إلى مخداتها 

والأحزان إلى أيتامها

وأنا أحن إلى وطن بلا خوف، بلا جوع، بلا قيود

                                                          ***    

5-المعدة بيت الداء والاستبداد أصل كل داء

                                                          ***

6-كلما أمسكت بالقلم أحسست بالرعب

                                                          ***

7-لا أؤمن بكتابة فيها متعة،فالقلم ليس عضوا تناسليا

                                                          ***

8-هم يقدرون المثقف بلاءاته، بحياته البسيطة المليئة بإنجازاته بعيدا عن الأضواء في مجتمعات تتقدم

ونحن نقدره بأوسمته وتكريماته،بمناصبه، بصوره البديعة إلى جانب كبار المسؤولين في مجتمعات تتأخر

لذا فالثقافة عندهم فعل وعندنا مصدر.

                                                          ***       

9-لا أفهم لماذا يضع كثير من الكتاب والمثقفين والأساتذة حرف الدال أمام أسمائهم ، دع المكتوب يفصح عن مستواك قد يعني حرف الدال شيئا آخر غير ما تقصد ، لم تهرب من سلطة المضمون إلى سلطة الشكل ؟ في الغرب عيب لو فعل ذلك مثقف أو أستاذ جامعي.

                                                          ***                                                                               

10-المواطن العربي مثل الورقة ببعدين فقط الطول والعرض فقد بعده الثالث الارتفاع نتيجة كثرة الدوس عليه لذا فالقول المأثور “ورقة تذروها الرياح” لا يصدق إلا عليه.

                                                                                                                                                                                                    ***                                                                      

11-يتطور العرب يوم يعرفون أن العرض ليس فقط غشاء البكارة بل شرف الكلمة وفي البدء كانت الكلمة.

                                                             ***                                                                      

12-الفاسد لا يولي المسؤوليات إلا فاسدين حتى يضمن البقاء لأن الصالحين بيئة غير مناسبة له سيموت اختناقا تماما مثل الميكروب لا يعيش إلا في القيح والدمامل والبثور.

                                                             *** 

 

13- الفاسد يحمي الفاسدين بسن قوانين رادعة ضد من يبلغون عن الفساد بدل المسارعة إلى التحقيق مع الفاسدين عملا بالقاعدة الذهبية الخالدة “لا دخان بلا نار” وفي وضع كهذا يشتاق النزيه إلى ذرة نسمة نقية وسط هواء ملوث بالفساد في إدارات شبيهة  بالأقبية.

    ***                                                            

14-يا الله أي جرح أنميته في !

جرح بحجم الوطن

أي حزن رسمته علي ملامحي !

حزن على شكل الخريطة

السنابل فارغة

والسيف مفلول

والبيادر ملاعب تنس

وكوة جدي التي كان يضع فيها المسرجة

وضع فيها ابني هاتفه الذكي

واستسلم للنوم العميق بعد أن مارس حقوق التمدن والمواطنة

وسمات العصر الجديد

                                                       ***

15-تتبعت الغش في قاعات الامتحان وفي الأسواق  وفي المواعظ وفي المناقصات وعلى المنابر فوصلت به إلى  مصدره ،الغش في صناديق الانتخابات، لذا يقبل الغرب منا كل شيء إلا صندوقا نزيها وحيثما كان يتدخل لإلغائه.

                                                       ***                                                                  

16-صور من هتك العرض:

-قول بلا فعل

-أجر بدون عمل

-غش في صندوق الانتخابات

-غش في الامتحانات

-قصيدة في مدح رجل  سياسي

-وعظ عن فضائل الصبر والقناعة والزهد وملايين الجياع حولك 

-المطالبة بالحقوق دون أداء الواجبات

-السكوت عن المنكر إيثارا للسلامة الفردية

هل بقي بيننا إنسان  بكر؟

                                                      ***

17-قال شرطي الحدود الأمريكي للمواطن العربي  وهو يتصفح جواز سفره:

-هل معك دفتر تلقيحات؟

– نعم سيدي لقاحات ضد السارس وآخر ضد الميرس وثالث ضد كوفيد 19 ورابع ضد كوفيد 21 وخامس ضد الإيدز

– كلا ما إلى هذا قصدت بل لقاحات ضد الأخلاق وضد فلسطين والعراق والعروبة وضد وطنك، وأن تكون مؤمنا بآلهة السوق على طريقة المحاصصة 99بالمئة مقابل واحد في المئة.

– كلا لا أملك هذا الدفتر ولن أملكه

-في هذه الحالة شرطة مكافحة الإرهاب ستتكفل بك.

(لا يعني هذا أن الفيروس إنتاج مخبري).

 

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

إبراهيم مشارة

ولد إبراهيم مشارة في 21 فيفري 1967 ببرج زمورة درس في طفولته بالكتاب وبالمدارس الرسمية بمسقط رأسه ونال شهادة البكالوريا عام 1986 ، انتسب إلى كلية الآداب بجامعة قسنطينة وتخرج منها بشهادة الليسانس عام 1992. مارس إبراهيم التعليم كأستاذ للتعليم الثانوي منذ عام 1992 إلى غاية 2007 ليشتغل بعدها مفتشا للغة العربية في التعليم الثانوي إلى اليوم. أصدر أول مقالة أدبية عام 1988 في جريدة الشرق الأوسط اللندنية عن العقاد وطه حسين ثم توالت مقالاته النقدية والقصصية في كثير من الصحف والمجلات العربية كالعربي، وأخبار الأدب والمعرفة والجيل...... نال جائزة القصة القصيرة عن اتحاد أدباء العراق عام 2007 بقصة" العربي ولد صالحة" ثم جائزة النقد من مؤسسة ناجي نعمان بيروت 2008 وجائزة الاستحقاق في القصة من مؤسسة نجلاء محرم بالقاهرة عام 2010. يكتب بصفة منتظمة في كثير من الصحف العربية والمهجرية والمجلات المحكمة والأدبية في معظم ربوع الوطن العربي . 1/ صدر له كتاب"وهج الأربعين" من إصدار وزارة الثقافة في إطار احتفالية الجزائر عاصمة الثقافة العربية وهو كتاب نقدي ضم مقالاته النقدية في المجلات العربية الأدبية. 2/ كتاب "ديوان الحكايا" عن دار إيزيس للنشر القاهرة 2011. 3/أوراق أدبية عن مؤسسة نون للنشر ألمانيا2016. كما له نشاطات أدبية منتظمة ومقالات نقدية وإبداعية على صفحات المجلات والصحف الرقمية العربية على شبكة الانترنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات