طرائف العرب ونوادرهم

حَدَّثَ عمرو بن سعيد قال:..

 

حَدَّثَ عمرو بن سعيد قال : كُنت في نوبتي في الحرس، في أربعة آلاف، إذ رأيتُ المأمونَ قد خرج ومعه غلمان صغار وشموع؛ فلم يعرفني،

فقال : من أنت ؟

فقلت عمرو عمرك الله ، ابن سعيد أسعدك الله ، ابن مسلم سلمك الله.

فقال : أنت تكلؤنا مُنذ الليلة.

فقلتُ الله يكلؤك يا أمير المؤمنين وهو خير حافظاً وهو أرحم الرا حمين.

فتبسم مِن مقالي ثم قال :

إن أخا الهيجاء من يسعى معك ***  ومن يَضُرُ نفسَهُ لينفعك
ومن إذا ريب زمان صدعك ***  بدَّدَ شملَ نفسِه ليجمعَك

يا غلام أعطه أربع مائة؛ فقبضتُها وانصرفت.

 

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّـة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات