الأعرابي والمَجوسي

0

 

جاء في كتب النوادر؛ أن رجُلاً من الأعراب سعى في الزواج مِنَ ابنة عم له يقال لها الرباب ..
فأكثر عليه أبوها في المهر ليحول بينه وبين غرضه..

فسعى الأعرابي في طلب المهر بين قومه
فلم يُنجِده منهم أحد، فلما ضاقَ بهِ الحال قصدَ رجُلاً من المجوس فأنجدَهُ وأعانه، حتى تزوج من ابنة عمه، فقال في المجوسي شِعراً؛
قال:
كفاني المجوسيُّ مهرَ الرباب
فِدىً للمجوسيِّ خالاً وعٙـمْ

وأشهدُ أنكَ رطبُ المَشاشِ
وأن أباكَ الجوادُ الخضٙمْ

وأنكَ سيدُ أهلِ الجحيــمِ
إذا ما ترديتَ فيمٙن ظـلٙــمْ

تُجاورُ قارونَ في قَعــرِها
وفِرعونَ والمُكتني بالحَـكٙــمْ

فقال له المجوسي:

أعـنـتُـكَ بالمَهر على ابنة عمِّك؛ ثُم كافأتني بأن جعلتني في قعر الجحيم ؟!

فقال له الأعرابي:

أما يُرضيكَ أني جعلتُكَ مع ساداتها، فرعونَ وقارونَ وأبي جهلٍ!

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.