طرائف العرب ونوادرهم

أُهديَ لملكِ الهند ثيابٌ وحُلِيّ؛ فدعا بامرأتيْن له ..

 

‏أُهديَ لملكِ الهند ثيابٌ وحُلِيّ؛ فدعا بامرأتيْن له؛ وخيّرَ أحظاهُما عندَه بين اللباس والحلية، وكان وزيرُه حاضرا، فنظرت المرأة إليه كالمستشيرة له فغمزَها باللباس تغضينا بعينه، ولحَظَهُ الملك، فاختارت الحلية لئلا يَفطنَ الملك للغمزة.

ومكثَ الوزير أربعينَ سنة كاسراً عينه لئلا تقرّ تلك في نفس الملك فيظُنّ أنها عادة أو خلقة. وصار اللباس للأخرى فلما حضرت الملك الوفاة قال لولدِه: توصّ بالوزير خيرا فإنه اعتذر من شيءٍ يسيرٍ أربعينَ سنة.!!!

بالعربيّـة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات