شركة “ضخر” العربية للبرمجيات … حقيقة تم تحويلُها إلى حُلم

- أول من أنطق الكمبيوتر بالعربى وأول وآخر مُمهدات الاستقلال المعلوماتي العربي

 

أنشئت “صخر للبرمجيات” في عام 1982 كشركة كويتية تابعة لشركة العالمية للإلكترونات.

كانت من أول وأكبر شركات البرمجيات العربية، وكان مقرها في القاهرة وصاحبُها محمد عبد الرحمن الشارخ، ورئيس مجلس إدارتها فهد الشارخ.

حاسوب صخر كان مشروعاً مشتركاً انطلق في عام 1982، وذلك لكسر الحاجز التقني بين الشعوب العربية وتقنية المعلومات بين شركتي “العالمية” الكويتية وياماها اليابانية، وقد نجح المشروع بشكل كبير وتم بيع مئات الآلاف من الأجهزة فقد بيع من جهاز AX-170 وحده أكثر من ثلاثمائة ألف جهاز بالإضافة إلى عشرات الآلاف من البرامج والتطبيقات سواء التي أنتجتها العالمية أو شركة برق للبرمجيات أو التي تنتجها شركة كونامي اليابانية وأشهرها كاسل فينيا وفاينل فانتسي.

بعد الغزو العراقي للكويت قامت شركة العالمية بإعادة هيكلة أنشطتها وتم إيقاف برنامج إنتاج الأجهزة ليتم الاعتماد على الذراع البرمجي للمؤسسة والذي تم نقل مقره إلى القاهرة باسم صخر

  • تاريخ المشروع

قامت صخر بتطوير العديد من التقنيات المتقدمة والتي تركت علامات بارزة في صناعة تقنية المعلومات، منها تطوير جيلٍ جديدٍ من تقنيات المعالجة الطبيعية للغة العربية (NLP)، وقد نجحت صخر في أن تتغلب على تفوق تقنية المعلومات الإنجليزية على مثيلاتها العربية، وأن تقوم في ذات الوقت بتصحيح الاعتقاد الخاطئ بأنه يمكن تطويع الحلول المطورة في الغرب لتناسب احتياجات المستخدمين العرب.

شعار صخر خلال ثمانينات القرن العشرين
شعار صخر خلال ثمانينات القرن العشرين

ونظراً لالتزامها بتزويد المستخدمين العرب بالحلول الذكية، فإن صخر واجهت العديد من التحديات التي تثني العديد من المنافسين، سواء الدوليين أو العرب. ومن هذه التحديات عدم وجود أي دعم حكومي، مما حدا بصخر إلى البدء في مشروع طموح للبحث والتطوير يستغرق أكثر من 2 مليون ساعة عمل، ويتم تمويله بالكامل بالاستثمارات الخاصة، وذلك اعتمادًا على اعتقاد صخر الثابت في قيمة اللغة العربية لعملائها من الأفراد والمؤسسات والحكومات.

يعمل بمقر الشركة بالقاهرة صخر حوالي 150 من خبراء تقنية المعلومات في مجالات الكلام والترجمة الآلية والبحث والقراءة الآلية والتعليم وإدارة المعلومات، فضلاً عن مكاتبها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

اشتهرت شركة صخر عبر إنتاجها حاسوب صخر والذي كان مشروعا مشتركا بين شركة العالمية وشركة ياماها اليابانية. كما قامت الشركة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بتطوير النسخة العربية من نظام التشغيل صخر MSX. ونظرا لنجاح المشروع فقد تم إصدار عدة أجيال من الجهاز من أشهرها أجهزة AX-170 وAX230 التي تعمل على نظام MSX و جهاز AX-990 الذي يعد مزجا بين أجهزة MSX و أجهزة سيجا ميغا درايف و جهاز AX-370 الذي عمل على نظام MSX2.

كمبيوتر صخر من نوع إم إس إكس ياماها أي أكس 120
كمبيوتر صخر من نوع إم إس إكس ياماها أي أكس 120

كما أن شركة العالمية و شركة برق للبرمجيات أنتجت العديد من البرمجيات المخصصة للعمل مع هذه الأجهزة. ورغم عدم توفر أرقام دقيقة للمبيعات إلا أن جهاز AX-170 قد بيع منه ما يجاوز المائة ألف وحدة.

أدى نجاح مشروع الحاسوب صخر لظهور العديد من المشاريع الشبيهة والتي كانت كلها تستخدم نظام التشغيل صخر MSX من ضمنها:

جهاز المثالي 1 و المثالي 2 من شركة باوارث للإلكترونيات – المملكة العربية السعودية
جهاز الوركاء من المنشأة العامة للصناعات – الجمهورية العراقية
جهاز الفاتح من المنشأة العامة للإلكترونيات – الجماهيرية العربية الليبية
توقف الشركة

و بعد أن توقفت شركة مايكروسوفت عن تطوير نظام MSX سنة 1990 قامت شركة العالمية بإعادة هيكلة أنشطتها وتم إيقاف برنامج إنتاج الأجهزة ليتم الاعتماد على الذراع البرمجي للمؤسسة والذي تم نقل مقره إلى القاهرة باسم صخر.

ويذكر محمد الشارخ في لقاء تلفزيوني مع برنامج بالمختصر على إم بي سي أن سبب توقف الشركة انه في ذلك الوقت كان الشعب العربي غير مهيأ للتطور التكنولوجي الذي سبق العقول العربية حينها.

  • صخر للبرمجيات

بعد انتقال الشركة إلى القاهرة وتخصيص أغلب مواردها ناحية النشاط البرمجي أنتجت العديد من البرامج من أهمها:

شاشة البدء من نظام صخر MSX عبر محاكي لأجهزة MSX
شاشة البدء من نظام صخر MSX عبر محاكي لأجهزة MSX

أراب دوكس
أدوات تحليل النصوص
الإدريسي
جهينة
القارئ الآلي
البوابة التعليمية
ترجمة صخر للمؤسسات
برنامج إبصار للمكفوفين وضعاف البصر
النطق الآلي للنصوص
التعرف الآلي على الكلام
صخر ألو

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!