صحافة وإعلام

الصحافة الرقمية – Journalisme en ligne

الصحافة الرقمية؛ هي الصحافة التي تنشأ من شبكة الإنترنت. وتوفر الإبداعات التقنية، التي سمحت في الماضي بالتوزيع المجمع للأخبار والمعلومات على عدد كبير من الجماهير، نفس تلك السلطة للأفراد.


وتخلق الصحافة الرقمية أفقًا إعلاميا جديدًا للقرن الحادي والعشرين، من خلال تقنيات تقلل الحواجز المفروضة على الدخول وشبكات الحاسوب، بالإضافة إلى أنواع الكتابة الحديثة، مثل المدونات.

وقد أصبح الأفراد والمنظمات الأساسية، الذين تحرروا من ضرورة تقديم استثمارات ضخمة من أجل التوزيع ومعدات الإنتاج، روادًا في العديد من الأنماط والممارسات الصحفية الجديدة، وقاموا بخلق أشكال تواصلية جديدة مثل يوتيوب ومواقع الويب المحلية المعتمدة على المواقع الجغرافية.


بدأت الصحافة الرقمية مع اختراع أجهزة الكمبيوتر الشخصية في السبعينيات من القرن العشرين. وقد تم اختراع أول نوع من أنواع الصحافة الرقمية، والذي كان يطلق عليه اسم تليتيكست (بث النصوص على وحدة عرض مرئية)، في بريطانيا العظمى عام 1970.


والتليتيكست عبارة عن نظام يسمح للعارضين باختيار الأخبار والقصص التي يرغبون في قرائتها وعرضها بشكل فوري. وتكون المعلومات التي يتم توفيرها من خلال التليتيكست قصيرة وفورية، وتشبه المعلومات التي نراها في الصحافة الرقمية اليوم.


بعد اختراع التليتيكست، تم اختراع الفيديوتيكست، حيث كان النظام بريستل (teletext) أول نظام عالمي، حيث تم إطلاقه بشكل تجاري في عام 1979، حيث اصطفت العديد من الصحف البريطانية مثل ذا فاينانشال تايمز من أجل توفير القصص الصحفية عبر الإنترنت من خلال هذا النظام. وقد تم إغلاق الفيديوتيكست في عام 1986 بسبب الفشل في الوفاء بمتطلبات المستخدم النهائي.


وقد حدثت زيادة كبيرة في الصحافة الرقمية عبر الإنترنت في وقت لاحق مع ظهور أول مستعرضات ويب تجارية نتسكيب نافيجاتور (Netscape Navigator) (1994) وإنترنت إكسبلورر (1995).

وبحلول عام 1996، كانت معظم المنافذ الإخبارية تظهر على شبكة الإنترنت. ورغم تغيير الغرض من المحتويات الصحفية من مصادر النصوص / الفيديو / الصوت الأصلية بدون تغيير في الجوهر، فإنه أمكن استهلاكها بطرق مختلفة بسبب شكلها على الإنترنت عبر أشرطة الأدوات، والمحتويات التي يتم تجميعها حسب الموضوع، وارتباطات التناص.


وقد كانت دورة الأخبار على مدار أربع وعشرين ساعة والطرق الجديدة للوحات الويب الخاصة بالتفاعل بين المستخدمين والصحافة بين السمات الفريدة للتنسيق الرقمي.

وفي وقت لاحق، أدت بوابات الويب مثل AOL وYahoo! ومواقع تجميع الأخبار الخاصة بها (أي المواقع التي تقوم بتجميع وتصنيف الارتباطات من المصادر الإخبارية) إلى توفير الوكالات الإخبارية، مثل الأسوشيتد برس، محتويات ملائمة للصيغة الرقمية للتجميع بما يتجاوز حدود ما كان يمكن أن يستخدمه موفرو أخبار العملاء في الماضي.


واليوم، تعد المواقع الإخبارية المباشرة أكثر أشكال إنتاج الوسائط الإخبارية انتشارًا. ومنذ عام 2000، تستخدم الأغلبية العظمى للصحفيين في العالم الغربي الآن شبكة الإنترنت بشكل منتظم في أعمالهم اليومية.


وبالإضافة إلى المواقع الإخبارية المباشرة، يمكن رؤية الصحافة الرقمية في مواقع الفهارس والفئات (المواقع التي لا تحتوي على قدر كبير من المحتويات الأصلية، ولكنها تحتوي على العديد من الارتباطات إلى المواقع الإخبارية المتاحة)، ومواقع الميتا والتعليقات (المواقع المتعلقة بمشكلات الوسائط الإخبارية مثل مراقبة وسائل الإعلام) ومواقع المشاركة والحوارات (المواقع التي تسهل تواصل الأشخاص، مثل سلاش دوت) .


وتعد المدونات هي الأخرى شكلاً آخر من أشكال ظاهرة الصحافة الرقمية حيث تمتلك القدرة على توفير المعلومات الحديثة، التي تتراوح بين المواقع الشخصية وتلك التي يصل عدد جماهيرها إلى مئات الآلاف. وتشارك الصحافة الرقمية في ظاهرة الصحافة السحابية وهي تمثل تدفقًا ثابتًا للمحتويات في مجتمع النطاق العريض.


تعد الصحافة المحلية هي الصحافة التي تعمل في إطار المجتمعات الصغيرة للغاية. وتناسب الصحافة المحلية، مثل أنواع الصحافة الرقمية الأخرى، القارئ وتوفر له المزيد من المعلومات بشكل أكثر من أنواع الصحافة السابقة. وهي مجانية أو غير مكلفة.

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات