الدراسات الثقافيةتاريخسلالات حكمت في شمال إفريقيا

البيعة في المملكة المغربية

نشأت أول دولة مغربية، كنتاج إسلامي، سنة 788 م، حيث تم إعلان إدريس الأول سلطانا من طرف قبائل أمازيغية في منطقة “وليلي” على أساس البيعة؛ باعتبارها عقدًا مُبرمًا بين الملك وبين الرعية، يتعهد فيه الملك بأن يتولى شؤون الأمة ويرعى مصالحها.

وتتعهد فيه الأمة بالسمع والطاعة، حيث يعتبر هذا العقد مصدر شرعية حكم السلطان. والبيعة؛ هي ما يميز الدولة المغربية عن باقي الدول الإسلامية الأخرى، والتي لا تكتف بالبيعة الشفوية، حيث لم يثبت قط في تاريخ المغرب أن وقعت بيعة شفوية بل كانت دائمًا البيعة مكتوبة، كما أن صياغتها عرفت تطورًا مع الزمن.

بعد رحيل محمد الخامس، بدأ الحسن الثاني العمل على استرجاع التقليدانية في الحياة العامة بأشكال مدروسة، وذلك بمحو ما تبقى من الاستعمار الثقافي التي قام بإدخالها الحضور الاجنبي، وتم محوها الواحدة تلو الأخرى،

باستثناء اللغة الفرنسية التي لم تتمكن الإدارة التخلص منها بشكل كامل في الحياة العامة حتى الآن، فتم إلغاء اللباس الأوروبي من الحفلات الرسمية بدعوى مساندة الصناعة التقليدية المغربية، وعوض اعتماد اللباس الوطني، اللباس الذي أعطاه محمد الخامس الشعبية المعروفة.

تمت العودة إلى اللباس الذي عرفه المخزن في القرن التاسع عشر. وهو اللباس الذي كان يلبسه المبعوثون من طرف السلطان إلى زعماء أوروبا، كنابليون والملكة فيكتوريا، الزي الذي خلده الرسامون الأوروبيون في لوحاتهم.

فانكب المؤرخون وخبراء الأرشيف على الوثائق القديمة والعتيقة، من أجل إعادة بناء البروتوكول القديم كما وصف تفاصيله العديد من السفراء ومن الرحالة الأوربيين.

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى