اللغة العربيةكتب بصيغة Pdfمعجم

إليك جميع مطبوعات المجمع العلمي العربي بدمشق – pdf

كان المجمع العلمي العربي يعرف لأول أمره بالشعبة الأولى للترجمة والتأليف، التي أسست على إثر تأليف الحكومة العربية في أواخر خريف سنة 1918م، ثم جعلت هذه الشعبة ديوان المعارف وعين الأستاذ محمد كرد علي رئيسًا لها في 12 شباط 1919م موكولاً إليها النظر في أمور المعارف والتأليف، وتأسيس دار آثار، والعناية بالمكتبات ولا سيما دار الكتب الظاهرية.

ثم انقلب هذا الديوان بأعضائه الثمانية (أمين سويد، أنيس سلوم، سعيد الكرمي، عبد القادر المغربي، عيسى إسكندر معلوف، متري قندلفت، عز الدين آل علم الدين، الشيخ طاهر الجزائري) ورئيسه إلى مجمع علمي في 8 حزيران 1919م، وأخذ على نفسه النظر في إصلاح اللغة، ووضْع ألفاظ للمستحدثات العصرية، وتنقيح الكتب، وإحياء المهم مما خلفه الأسلاف منها، والتنشيط على التأليف والتعريب.

كان المجمع أولاً يعقد جلساته في إحدى الغرف العلوية من دار الحكومة. ثم بعد إصلاح قسم من مبنى المدرسة العادلية، نقل إدارته إليها وعقد أول جلساته فيها في /30/ تموز سنة 1919م، و/3/ ذي القعدة سنة 1337هـ. واشترى المجمع كتبًا ومكتبات برمتها تحتوي أنفس المخطوطات وأندرها وأبعدها زمنًا.

واجتلب كتبًا في اللغات الفرنسية والإنكليزية والألمانية حتى بلغ مجموع ما جمعه من الكتب زهاء /3000/ كتاب.

ولم تكن عناية المجمع بجمع الآثار للمتحف بأقل من ذلك. فجمع منها ألوفًا ما بين تماثيل حجرية وأوان معدنية وزجاجية وخزفية، ومجاميع نقود ذهبية وفضية ونحاسية، وأسلحة وصفائح حجارة مكتوبة، وأدوات أخرى مختلفة.

ومن هذه الآثار ما هو ذو شأن عظيم قد لا يوجد نظيره في كثير من المتاحف: من ذلك سيف أبي عبيدة بن الجراح فاتح دمشق رضي الله عنه، ودينار ذهب ضرب في عهد الخليفة محمد المهدي بن المنصور العباسي بتاريخ /167هـ/ إلخ.

وقد ألف المجمع من أعضائه لجنتين: لجنة لغوية أدبية تبحث في لغة العرب وآدابها وطرق ترقيتها، ولجنة علمية فنية تبحث في توسيع دائرة العلوم والفنون في بلادنا السورية

وألف أيضا لجنة من المختصين في معرفة الآثار، تجتمع في دار المجمع يومين في الأسبوع للنظر فيما يعرض على إدارة المجمع من الآثار، ونقد غثها من سمينها وتحديد أثمانها، ولجنتين أخْرييْن إحداهما لتتبع الآثار القديمة والبحث عنها خارج دمشق من جهات سورية، وجلب ما يمكن جلبه منها، فذهبت إلى تدمر وجلبت منها ومن حمص بعض القطع الحجرية القديمة.

وكتبت تقريرًا بشأن الآثار والملاحظات التي رأتها في رحلتها… أما اللجنة الأخرى فلتتبع الآثار القديمة في دمشق… وكتب المجمع منشورًا باللغتين العربية و(الفرنسوية) ضمنه ملخصًا من أخباره وأعماله في هذه المدة، ووزعه على المجامع العلمية ودور الكتب والجامعات وأمهات المجلات في أوروبا وأميركا وغيرهما، ليكون له بذلك صلة تعارف وارتباط بها، فتهدي إليه من آثارها ومجلاتها.


مطبوعات المجمع مرتبة بحسب عنوان الكتاب

مطبوعات المجمع مرتبة بحسب التاريخ

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى