الكشف عن أقوى وأكبر وأسرع حاسب في العالَم

0

رسميًا تم الإعلان عن  الأداة الحسابية الأقوى في العالم، وهو حاسوب عملاق تم إطلاقه مؤخرًا من قبل مختبر أوك ريدج الوطني (ORNL) التابع لوزارة الطاقة الأمريكية والذي يسمى “Summit”. 

وسوف يُمكن هذا الحاسوب الباحثين من محاكاة واستكشاف الظواهر المعقدة والحصول على نتائج سريعة ومفصلة ودقيقة. مما سيعطي دفعة هائلة للبحث العلمي.

سيطيح هذا الكمبيوتر الأميركي الجديد بنظيرِه الصيني  فائق السرعة، والذي يُعرف باسم «صنواي تايهولايت»، ويُعد أقوى جهاز في العالم، وتبلغ سرعة أدائه 93 بيتافلوبس.

ويمتلك الحاسب الأمريكي الجديد قدرات حسابية هائلة حيث يحتوي على 4608 خوادم، وفيه أكثر من 10 بيتابايتس من الذاكرة. ويمكنه ‘جراء  200,000 ترليون حساب في الثانية، ولتخيل ضخامة هذا الرقم، فلو تخيَّلنا أن  كل شخص على سطح الأرض قادر على إجراء عملية حسابية في الثانية، فسوف نستغرق 305 يوم لإنجاز ما يمكن أن ينجزه الحاسوب في الثانية الواحدة. وهو موجود الآن في معمل «أوك ريدج الوطني» في تينيسي، حيث طُور بالاشتراك مع شركتي «آي بي أم» و«أن فيديا».

بلغت تكلفة انشاء هذا الحاسوب  200 مليون دولار، ويتكون من 36,000 معالج، ويشغل مساحة قدرُها 5600 قدم مربع، والتي تعادل مساحة 2 ملاعب تنس، ويحتاج لحوالي 15,000 لتر من الماء في الدقيقة لتبريد 13 ميغاوات من الحرارة التي يولدها.

وفي إطار الطموح لتعزيز فكرة «أميركا الأولى» التي ستغير العالم، قال وزير الطاقة الأميركي “ريك بيري” خلال خطاب له في معمل «أوك ريدج الوطني»: «نحن الآن في منافسة، ومن المهم أن نكون الأوائل. ومن المهم أن نظهر للعالم أن أميركا عادت إلى هذا المجال وبقوة». وأضاف أن «سعة ساميت في الحوسبة قوية بدرجة فائقة بحيث يستطيع معها حساب بيانات 30 عاماً مخزنة فيه خلال ساعة واحدة… وهكذا يمكن أن يتغير العالم».

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.