الاتجاه التحليلي في الفلسفة

0

الفلسفة التحليلية أو فلسفة التحليل (analytic philosophy)؛‏ هي المدرسة الفلسفية التي تجعل الفلسفة منصبة على اللغة وتحليلاتها للتخلص مما يشوب التعبيرات اللغوية من لبس أو غموض أو خلط أو زيف.


وتعدّ المدرسة الفلسفية الأشد شيوعا بين فلاسفة البلدان الناطقة بالإنكليزية. تُميَّز الفلسفة التحليلية عن القارية الشائعة في دول غرب أوروبا غير الناطقة بالإنجليزية باعتمادها بشكل رئيسي على أفكار مؤسيسها من جامعة كامبردج: جورج .إي مور وبرتراند راسل.

لكن كليهما في النهاية كان متأثرا بأفكار ومؤلفات الفيلسوف الألماني جوتلوب فريجه، والعديد من الفلاسفة الرواد في المنحى التحليلي أتوا أساسا من ألمانيا والنمسا.

المنطق وفلسفة اللغة يعتبران أساسيين في الفلسفة التحليلية منذ بداياتها. ومع أن سيطرة هذين العلمين خفت تدريجيا، فإن العديد من توجهات الفكرية نشأت انطلاقا من التوجه المنطقي اللغوي للفلسفة التحليلية.

من ضمن هذه التوجهات الناشئة: الوضعانية المنطقية، التجربانية المنطقية، الذرية المنطقية، فلسفة اللغة العادية. الفلسفات التحليلية اللاحقة تتضمن أعمالا مكثفة في الأخلاقيات، الفلسفة السياسية، فلسفة الدين، فلسفة اللغة، فلسفة الذهن. أخيرا، برزت أيضا الميتافيزيقيا ضمن فروع الفلسفة التحليلية.


تدين الفلسفة السياسية التحليلية الحالية بالكثير لجون راولز الذي أنتج سلسلة من الأبحاث تعود لخمسينيات القرن الماضي وكتابًا بعنوان “نظرية العدالة” في عام 1971، وكان الهدف دفاعًا متطورًا عن مكانة المساواة الليبرالية العامة تجاه العدالة الفردية، وتبع ذلك بمدة قصيرة صدور كتاب لأحد زملاء راولز ويُدعى روبرت نوزيك بعنوان “الفوضى والدولة واليوتوبيا”، وهو دفاع عن انفتاح السوق الحرة.


كان هنالك أيضًا العديد من الانتقادات للليبرالية خلال العقود الأخيرة بما في ذلك النقد النسوي لكاثرين ماكينون وأندريا دوركين، والنقد المجتمعي لمايكل ساندل وألسدير ماكنتاير، والنقد متعدد الثقافات لآيمي غوتمان وتشارلز تايلور.

يُعد يورغن هابرماس الذي لا يُعتبر فيلسوفًا تحليليًا مؤلفًا مهمًا آخر للفلسفة السياسية التحليلية المعاصرة التي تعتبر نظريتها الاجتماعية مزيجًا من العلوم الاجتماعية، والماركسية، والكانطية الجديدة، والبراغماتية الأمريكية.


  • الماركسية التحليلية

تجسد التطور الآخر في الفلسفة السياسية في ظهور المدرسة الماركسية التحليلية. يسعى أعضاء هذه المدرسة إلى تطبيق تقنيات الفلسفة التحليلية في العلوم الاجتماعية الحديثة مثل نظرية الاختيار العقلاني لتوضيح نظريات كارل ماركس وخلفائه. 

جيرالد كوهين هو أشهر عضو في هذه المدرسة، ويُمثل كتابه بعنوان “نظرية كارل ماركس للتاريخ: الدفاع (2000-1978)” وجهة النظر العامة بأنه أصل هذه المدرسة.


استخدم كوهين التحليل المنطقي واللغوي للتوضيح والدفاع عن تصور ماركس المادي للتاريخ. كان الاقتصادي جون رومر، والعالم الاجتماعي جون إلستر، وعالم الاجتماع إريك أولين رايت من الماركسيين التحليليين البارزين. عزز عمل هؤلاء الفلاسفة اللاحقين عمل كوهين من خلال تطبيق أساليب العلوم الاجتماعية الحديثة مثل نظرية الاختيار العقلاني.

وذلك لتكملة استخدام كوهين للتقنيات الفلسفية التحليلية في تفسير النظرية الماركسية. كان كوهين نفسه قد انخرط في وقت لاحق وبشكل مباشر مع فلسفة جون راولز السياسية، وكان هدفه دفع نظريةٍ اشتراكيةٍ للعدالة تتناقض مع الماركسية التقليدية والنظريات التي طورها راولز ونوزيك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.