لا يحْمِلُ الحِقْدَ مَنْ تَعْلُو بِهِ الرُّتَبُ

0

 

لا يحْمِلُ الحِقْدَ مَنْ تَعْلُو بِهِ الرُّتَبُ *** ولا ينالُ العلى من طبعهُ الغضبُ

ومن يكنْ عبد قومٍ لا يخـــــالفهمْ  ***  إذا جفوهُ ويسترضـــى إذا عتبوا

قدْ كُنْتُ فِيما مَضَى أَرْعَى جِمَالَهُمُ  *** واليَوْمَ أَحْمي حِمَاهُمْ كلَّما نُكِبُوا

لله دَرُّ بَني عَبْسٍ لَقَدْ نَسَلُــــــــــوا *** منَ الأكــارمِ ما قد تنسلُ الـعربُ

لئنْ يعيبوا سوادي فهوَ لي نسـبٌ *** يَوْمَ النِّزَالِ إذا مَا فَــاتَني النَسبُ

إن كنت تعلمُ يا نعمـــــــانُ أن يدي *** قصيرةٌ عنك فالأيـــــــــام تنقلب

أليوم تعلم, يانعمـــــــــان, اي فتىً *** يلقى أخــــاك ألذي غرّه العُصَبُ

إن الأفاعي وإن لانت ملامســـــــها *** عند التقلب في أنيابها الــعطب

فَتًى يَخُوضُ غِمَارَ الحرْبِ مُبْتَسِمــاً *** وَيَنْثَنِي وَسِنَانُ الـرُّمْحِ مُخْتَضِبُ

إنْ سلَّ صارمهُ ســــــــالتَ مضاربهُ *** وأَشْرَقَ الجَوُّ وانْشَقَّتْ لَهُ الحُجُـبُ

والخَيْلُ تَشْهَدُ لي أَنِّـــــي أُكَفْكِفُهَا *** والطّعن مثلُ شـــرارِ النَّار يلتهبُ

إذا التقيتُ الأعـــــــادي يومَ معركة *** تَركْتُ جَمْعَهُمُ المَغْـــــــرُور يُنْتَهَبُ

لي النفوسُ وللطّيرِاللحــــــومُ وللـ *** ـوحْشِ العِظَامُ وَلِلخَيَّــالَة ِالسَّـلَبُ

لا أبعدَ الله عن عيني غطـــــــارفة *** إنْساً إذَا نَزَلُوا جِنَّـــــــــــا إذَا رَكِبُوا

أسودُ غابٍ ولكنْ لا نيوبَ لهـــــــم *** إلاَّ الأَسِنَّــــــة ُ والهِنْـــدِيَّة ُالقُضْبُ

تعدو بهمْ أعوجيِّــــــــــــاتٌ مضَّمرة *** ٌمِثْلُ السَّرَاحِينِ في أعناقها القَببُ

ما زلْتُ ألقى صُدُورَ الخَيْلِ منْدَفِقاً *** بالطَّعن حتى يضجَّ السَّرجُ واللَّببُ

فا لعميْ لو كانَ في أجفانهمْ نظروا *** والخُرْسُ لوْ كَانَ في أَفْوَاهِهمْ خَطَبُوا

والنَّقْعُ يَوْمَ طِرَادِ الخَيْل يشْهَدُ لي *** والضَّرْبُ والطَّعْنُ والأَقْلامُ والكُتُـبُ

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.