لِعيْنَيْـكِ

0

 

هذا الجمالُ الذي ضمّد الحزنَ في مقلتيّ
ليُشرقَ بي حين أشقى وأغرقْ 
وحينَ ألوذُ بدمعي 
من القهرِ 
من غُربتي
لموانئ فاجعةٍ وانتظار
لعينيكِ 
هذا الجمال الذي لم يرَوه
وهم ينظرون إليه
ولم يَعرفوه
ولن يقتلوه 
وهم ينظرون إليه
ولن يحصلوا في ذرى الصحوِ
أو في سُباتِ العصورِ عليه
لعينيكِ 
هذا الجمالُ الذي لم يَبُحْ بجمالٍ سواكِ
أيا قدسُ إيّاك أن تحزني
فالجمالُ يُضيءُ هلالَ اليقين 
بأنّ المدينة
تُقسم ألا تكون
لغير فلسطين

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.