لِعيْنَيْـكِ

هذا الجمالُ الذي ضمّد الحزنَ في مقلتيّ ليُشرقَ بي حين أشقى وأغرقْ  وحينَ ألوذُ بدمعي  من القهرِ  من غُربتي لموانئ فاجعةٍ وانتظار لعينيكِ  هذا الجمال الذي لم يرَوه وهم ينظرون إليه ولم يَعرفوه ولن يقتلوه  وهم…
اقرأ أكثر...

وأَقطِـفُ صمتَ التّـراب الجميـل

أنا من صرخاتِ  الياسمين المُدمّى يراودُ جرحُ الحقيقةِ صوتي وصمتي يجدّل في الأفق غيمًا مكمّمةٌ بالصّراخ الكفيف أنايَ وأدركُ دربَ المواويلِ في الأبدِ المعنويّ حُسامًا وسهمًا فأعزِفُني في انسكاب الأغاني وأعزفني في…
اقرأ أكثر...