ملحوظات على لغة الإلقاء في الندوات والمؤتَمَرات

تتميّزُ بعضُ المُشارَكاتِ في الندوات والمؤتمراتِ الوطنيّةِ والدّوليّةِ، بصفةٍ غَريبةٍ تَعتري لُغةَ الإلقاءِ ومُستَوى الأداء، تجعلُ السامعَ في حيرةٍ من أمرِه؛ إنّها صفةُ إسقاطِ الإعرابِ والاستغناءِ عن الحَرَكاتِ وذلكَ بتسكينِ…
اقرأ أكثر...

بَينَ “البلاغة العتيقة” و”البَلاغة الجَديدة”

قالوا عَن “البلاغة العتيقة”: إنَّها كانَت حَبيسَةَ السَّراديبِ المُظْلِمَة؛ لأنّها اقتَصَرَت على بَلاغَة المتكلِّم، وقَد آن الأوانُ لإخراجها إلى الضَّوءِ، في عَصر “العَصرَنَة” لتَجديد البلاغَة بتحويل البحث من بلاغة المتكلِّم إلى…
اقرأ أكثر...

رأيٌ في مَنهَجِ التَّفكيرِ والبَحث

تدْبيرُ المعرِفة، ومنهجُ تَركيبِ المَعْلوماتِ في الذّهنِ، والتّفكيرُ في طَرائقِ إخراجِها إلى حيز الوُجود ليتلقّاها القارئُ ويُدرِكَها ويتقبَّلَها بِارتياحٍ.الأصلُ في العبارةِ عن المَعلوماتِ تنظيمُها وترتيبُها قبلَ إخراجِها،…
اقرأ أكثر...

أيُّ خطابٍ في ”لسانيات النّصّ وتَحليل الخطاب” ؟

حينَما نَبحثُ في لسانيات النَّصّ وتَحليل الخطاب فإنَّنا نبحثُ في ضَميمَة أو تَركيبَة تتألَّفُ من دراسة الخطاب وتحليله على أساس اللسانيات المتعلقة بالنص؛ فلسانيات النص وتحليل الخطاب تَعْني تَحليل الخطاب ذي الأصول اللغويّة، وبمنهج…
اقرأ أكثر...

ما لم تدخُلْه هاءُ التأنيث من صفات الأنثى وما دخَلَت عليه لغير معنى التأنيث

تقولُ: امرأةٌ طالِقٌ وحائضٌ وطامِثٌ وعَجوزٌ وحاملٌ ومُرضعٌ… إنما حُذِفَتْ تاءُ هذه الصفاتِ المُشبَّهَة لعدم الحاجة إليها، فإن التاءَ إنما دخلَت للفرْق بين المذكَّر والمؤنث في مَحل اللَّبْس، فإذا كانت الصِّفَةُ خاصَّة بالمؤنَّث فلا…
اقرأ أكثر...

كَلامٌ في سياقِ الشّعر

مَن كانَ سَيعْلَمُ أنَّ “الحُساميّةَ الكَبْداءَ” تَعْني اسماً وصفةً لفَرس حُمَيْد بن حريث بن بَحْدَل الكَلبيّ، في قول شُبَيْلِ بْنِ الجِنِبّار :نَجَّى الحُساميَّةَ الكَبْداءَ مُبتَرِكٌ *** مِنْ جَرْيِها وَحَثيثُ…
اقرأ أكثر...

إسهامُ العَربِ في المعرفة الإنسانية

يغلبُ على الباحثين الاعتقادُ أنّ يونانَ جَمَعوا بين الفلسفَة والشعر ما وراء الطبيعَة ، والمنطلق ، والمقولات العشر ، وعلم القياس ، والبرهان ، والجدل ، والسفسطة ، والخطابة ...وأنّ مَن اشتغلَ بهذه العلوم والصناعات بعدَ زمنهم…
اقرأ أكثر...

إشكالية التلقي

لا جماليةَ في التّلقّي Aesthetic of Reception إلاّ بتربيةِ الذّوق الجماليّ للمتلقّي، وللتواصُل البلاغيّ حركيّةٌ وتفاعلٌ بين المُرسِل والمتلقّي، فلَم يُلْغَ المُرسِلُ ولم يُقْصَ من هذه الحركيّة، بل يُعدُّ ركناً أساسًا، خلافاً لما…
اقرأ أكثر...

النص التفاعلي والأبعاد المتعددة

النص الرقمي نص متعد الوسائط متعدد الأبعاد متعدد الأعماق، قابل لأن يُتصرفَ فيه بالزيادَة والنقص والحذف والتقديم والتأخير والتكثيف والتناص ما لم يُطبعْ على الورق، قابل لأن يُزوَّدَ بالصوت والصورة والحركة والألوان ، النص الرقمي نص…
اقرأ أكثر...

مَفْهوم الزَّمن في النّحو والصَّرْف

الحَقيقةُ أنّ موضوعَ الزّمَن في اللغات الطّبيعيّة عامّةً وفي اللغة العربيّة على الخُصوص، ظاهرةٌ معقّدةٌ يدخلُ في تَشكيلها عَناصرُ متنوّعةٌ، منها العلاماتُ النّحويّةُ الصّرفيّةُ ومنها العلاماتُ المنطقيّةُ الطّبيعيّةُ .…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!