هيجل الفيلسوف – مقدمة قصيرة جداً

0

 

لم تُحدث  فلسفة القرنين التاسع عشر و العشرين تأثيراً عظيما قي العالم، كالذي أحدثه هيجل (هيغل)، والاستثناء الوحيد المحتمل لهذا التعميم هو كارل ماركس، الذي تأثر هو نفسه تأثرا كبيرا بهيجل. و لولا هيجل، لم تكن أي من التطورات الفكرية أو السياسية التي حدثت على مدار المائة و الخمسين عاما الأخيرة لتسلك المسار الذي اتخذته.

إن تأثير هيجل وحده يجعل من المهم فهم فلسفته؛ لكن فلسفته في جميع الأحوال تستحق الدراسة لذاتها؛ فقد أوصلته أفكاره العميقة إلى بعض الاستنتاجات التي تصدم القارئ المعاصر باعتبارها غريبة، بل عبثية. لكن مهما اختلفت الآراء حول تلك الاستنتاجات، تظل هناك أطروحات و رؤى في أعماله تحتفظ بأهميتها حتى يومنا هذا. و تلك الأطروحات و الرؤى هي التي ستعوض القارئ عن الجهد الذي يبدله في محاولة فهم فلسفة هيجل، بالإضافة إلى حالة الرضا التي ستتولّد لديه نتيجة نجاحه في التغلّب على التحدّي الذي يمثله هيجل لقدرتنا على الاستيعاب.


المؤلف: بيتر سينجر
ترجمة: محمد إبراهيم السيد
…………………………….

للتصفح:

هيجل الفيلسوف – مقدمة قصيرة جداً

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.