قتيل العِشــق

0

 

قال الأصمعي:

بينما كنتُ أسير في البادية، إذ مررتُ بحَجر مكتوبٍ عليه هذا البيت:

أيا معشر العشاق بالله خبِّروا ***** إذا حلَّ عِشقُ بالفتى كيفَ يصنعُ

فكتبت تحته البيت التالي:

يُداري هواهُ ثم يكتُمُ سرَّهُ ***** ويخشعَ في كلِّ الأمورِ ويخضعُ

ثم يقول:  وعُدت في اليوم التالي فوجدت مكتوبا تحته البيت:

وكيف يُداري والهوى قاتلُ الفتى ***** وفي كلِّ يومٍ قلبُـهُ يتقطـعُ

فكتبت تحته البيت التالي:

إذا لم يجد صبرًا لكتمان سرِّهِ ***** فليسَ له شيءٌ سوى الموتِ يَـنفعُ

يقول الأصمعي: فعدت في اليوم الثالث، فوجدت شابًّا ملقىً تحت ذلك الحجر ميتًا، ومكتوبٌ تحته هذان البيتان:

سمعنا أطعنا ثم مِـتـنا فبلِّغوا ***** سلامي إلى من كان بالوصل يَـمنعُ
هنيئًا لأرباب النعيم نَعيمهمْ ***** وللعاشق المسكين ما يَـتَجَـرَّعُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقتطف من كتاب :

نفحة اليمن فيما يزول بذكره الشجن

لمؤلِّفِـه: أحمد بن محمد الأنصاري اليمني الشرواني

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.