إنهم لا يُريدون امرأةً مُثقفة، عالمة، عارفة…

0

 

إنهم لا يُريدون امرأةً مُثقفة، عالمة، عارفة. امرأةً متعلٍّمةً قادرة على التفكير والملاحظة والمقارنة والتحليل والاستنتاج.

لا يُريدون إمرأة تستطيع الاختيار، امرأة تملك حريتَها وقرارَها، إمرأة
حرةً بما يكفي لتحلم، وقويةً بما يكفي لتدافع عن أحلامِها، ومثقفةً بما يكفي لكي تُحقق هذه الآمال وهذه الأحلام.

لا يُريدون امرأةً تُشارك في البناء والنهضة والحضارة والإعمار والتقدم والتطور.

لا يريدون امرأة تمتلك زمامَ المبادرة، وتنافس الرجل في الصناعة والتجارة والسياسة والاقتصاد ومال والأعمال والفن والأدب والثقافة والعلوم.

لا يريدون امرأة كاملة. بل يريدون نصف امرأة،
امرأة مهزومةً، منهزمة، خاضعة ومنقوصة الإرادة والحقوق. امرأة غير واعية، تتسوَّل أبسط حقوقِها. امرأة تافهة تحصِرُ نفسها في قوقعة الجسد إغواءً وإغراءً،

امرأة للأشهار فقط، امرأة أرخص من الصابون الذي يُباع بصور جسدِها العاري، امرأةً وسيلةً ووظيفية تؤدي أدوارا بعينِها دون أن يُسمح لها بتبوُّء مكانتِها الحقيقية السامية، ألا وهي؛ المساهمة جنبا إلى جنبٍ مع الرجل في إعمار الأرض وبناء الحضارة.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.