صحافة وإعلام

“السرد في الصحافة” – PDF

 

“السرد في الصحافة”، وهو إصدار “ورقي رقمي” يعنى بصنعة الكتابة، وعلاقتة السرد بالصحافة، الى جانب القوالب والأساليب التي تستخدم في نقل القصة الى العالم الرقمي، وغيرها من المواضيع التي تتناول قضية السرد في الصحافة “التي تتطلب الممارسة والاهتمام الكبير بالتفاصيل”، وسيقدم الإصدار الجديد نماذج من المقالات التي كتبها أصحابها في هذا الشأن.


من بين هؤلاء الأستاذ عارف حجاوي مدير المعايير التحريرية ضمن قطاع الجودة في قناة الجزيرة، وهو مؤلف مشارك في الكتاب “السرد في الصحافة”، وله مقال يستعرض فيه فن الكتابة، والعبارات الفاسدة في هذه الصنعة، حيث سيبين فسادها ويصححها بأسلوب أدبي سلس، بعيدا عن التقعيد اللغوي المنفّر.


كما سيتطرق الإصدار الورقي الرقمي الجديد الى مجالات السرد في الصحافة، وكيفية تقديم الفكرة بأسلوب مبهر باستخدام الوسائل الحديثة، وكيفية زيادة فرص انتشار القصة وإيصالها للجمهور.


والعلاقة بين السرد والصحافة علاقة لها امتداد في الزمان، حيث يربطها البعض بظهور الرواية في العالم العربي. إلا أن هذه الثنائية تضاءل الاهتمام بها في العقود الأخيرة، وساد الاعتقاد بأن الإبداع والصحافة مجالان لا يتقابلان.


فانحسر تعريف الإبداع لدى أصحاب هذا الاعتقاد في أن الإبداع مقتصر على الخيال، في حين أن الصحافة تعتمد على الواقع، وتسمى كذلك: “الإبداع غير الخيالي” وهو مجال يعتمد على الحقائق، ويجمع بين أساليب السرد القصصي والصحافة.


وكان معهد الجزيرة للإعلام أطلق في عام 2018 منصّة “قصّة” الرقمية، التي تختص بالقصة الصحفية القصيرة والمصورة، بهدف استكشاف وتطوير قوالب صحفية جديدة، تعتمد على الكتابة القصيرة المكثّفة والمصحوبة بالصور الفوتوغرافية.


تستند رؤية “قصّة” على الخروج من وطأة الأخبار اليومية، وأحداث الشأن الجاري، وتغيير الدفّة نحو تناول قصص الإنسان والمكان، التي تعكس تنوع العالم الإنساني والتاريخي والجغرافي.


رابط الكتاب للتحميل أو التصفح المباشر

 

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات