ناجي العلي : «الطفل حنظلة»

0

كلما جاء ذكر الكاريكاتير السياسي العربي قفز إلى الأذهان اسم الرسام الفلسطيني الشهير ناجي العلي الذي اغتيل برصاص مجهول عام 1987 في لندن بعد حياةٍ لم تكن بالطويلة، ولكنها كانت مزدهرة صاخبة مليئة بالنقد اللاذع والتعبيرات الصادقة حيال القضية الفلسطينية، عندما رسم أشهر شخصية كاريكاتيرية عربيّة «الطفل حنظلة» الذي كان بمثابة نبض حي يذكر به «العلي» العالم بقضيته وقضية الفلسطينيين الحالمين بعودتهم إلى وطنهم المُحتل، وناقدًا في الوقت نفسه للأنظمة العربية التي تمارس القمع على شعوبها وتتناسى قضيتها الكبرى، ولكن الأمور لم تسر كما تمنّى العلي؛ بل كانت رسوماته تلك التي ناضل بها هي نفسها سبب انتهاء حياته بشكل مأساوي.

رسام الكاريكاتير السياسي السوري علي فرزات اشتهر بأعماله الساخرة وانتقاده للأوضاع في سوريا لفترة كبيرة، وكان أحد أهم مؤسسي الصحف المستقلّة في سوريا عام 2001، والتي عرفت باسم «الدومري» وحصد عدة جوائز صحفية، أهمها الجائزة الأولى في مهرجان صوفيا الدولي في بلغاريا (1987)، وجائزة الأمير كلاوس الهولندية (2003)، وجائزة «ساخاروف» لحرية الفكر عام 2011 بعد تعرضه للاعتداء وكسر أصابع يديه في أغسطس «آب» من العام نفسه، أثناء عودته من مقر عمله بواسطة ملثمين اتهمهم فرزات بالانتماء إلى قوات الأمن التابعة لرئيس النظام السوري «بشار الأسد» نتيجة نقده لنظامه.

صورة الكاريكاتير : (شخصية حنظلة الشهيرة للرسام ناجي العلي.). 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.