“مكتبة قطر” تنضم إلى “تحالف الاستدامة العالمي لخدمات العلوم المفتوحة”

 

ثمّن الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، وزير الدولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية، انضمام المكتبة إلى “تحالف الاستدامة العالمي لخدمات العلوم المفتوحة”، باعتباره يؤكد مبدأ الريادة في دولة قطر، ويشير إلى أن هذا الصرح العلمي يسير بخطوات أكيدة نحو تأدية رسالته وتحقيق رؤيته.
وقال إن “مبدأ الريادة يتأكد في بلدنا يوما بعد آخر، ومكتبة قطر الوطنية لديها من الإمكانيات والكفاءات ما يمكّنها من تحقيق الريادة، فهي تسير بخطوات أكيدة نحو تأدية رسالتها وتحقيق رؤيتها التي تحملها بكل ثقة، سواء على الصعيد الوطني أو الإقليمي أو الدولي، من خلال خدمة المجتمع والمؤسسات العلمية والباحثين والدارسين من كل مكان. وعليها دور تسعى للقيام به على مستوى العالم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الخليج والمنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بصورة عامة”.
وأضاف أن المكتبة تحقق الريادة من خلال مؤتمراتها الدولية سواء بالشكل التقليدي أو الافتراضي، مبينا أن أزمة “كوفيد – 19” رغم أنها عرقلت العمل التقليدي، وسّعت الدائرة الديمغرافية والجغرافية في عقد المؤتمرات والمنتديات بمشاركة من كل مكان في العالم وفي توفير كل الجهود لدعم الباحثين والعلماء والمفكرين المبدعين.

وأوضح أن انضمام مكتبة قطر الوطنية للشبكة العالمية لتحسين ودعم خدمات الإتاحة الحرة واختيارها ممثلا للشرق الأوسط في هذه الشبكة، يعكس المكانة التي وصل إليها هذا الصرح العلمي، مضيفا “وسيكون ذلك حافزا جديدا لجهودنا الساعية إلى تعزيز مكانة المكتبة عالميا وتوسيع خدماتها للمعرفة والعلم والتنمية”.

وأشار رئيس مكتبة قطر الوطنية إلى إمكانيات المكتبة ومزاياها بقوله “إن ما تحتويه مكتبتنا من كنوز وما تتمتع به من محتوى وحداثتها وتطورها في مجال الرقمنة وإمكانياتها البشرية سيتيح لها أداء رسالتها على الوجه الأكمل. ونعد رواد المكتبة بحلقات نقاش افتراضية تغطي كل الموضوعات ذات العلاقة بالمكتبات الوطنية والتعاون معها لخدمة التنمية المستدامة والمعرفة في كل مكان”.
وكانت مكتبة قطر الوطنية، قد اختيرت لتكون الجهة التي تمثل منطقة الشرق الأوسط في مجلس إدارة “تحالف الاستدامة العالمي لخدمات العلوم المفتوحة”، وذلك ضمن التزامها المستمر بنشر المعرفة وتبادل المعلومات في جميع العالم عبر الإتاحة الحرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.