إصدارات

الأوبانيشاد.. النصوص الهندوسية المقدسة

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت الترجمة العربية الوحيدة لكتاب «الأوبانيشاد: النصوص الهندوسية المقدسة» ترجمها إلى العربية المترجم والمفكِّر “عبد السلام زيان”.


هذا الكتاب يعد الترجمة العربية الوحيدة للنصوص الهندسية المقدسة، والتي لم تعرفها اللغة العربية في أي عصر من عصورها، بل ربما لم تسمع الثقافة العربية بها منذ العهد العباسي حتى اليوم. فحسب الوثائق التاريخية أقدم محمد بن أحمد البيروني في العصر العباسي على ترجمة جزء من كتاب “بهاجافاد جيتا” أحد الكتب المقدسة الرئيسية في الديانة الهندوسية ولكن لسوء الحظ ضاعت مخطوطته ولم يعثر عليها حتى اليوم.


الكتب المقدسة الهندوسية قديمة جدًا وكلها مكتوبة بلغة السنسكريت التي لا يجيدها إلا بعض رجال الدين. تحمل هذه الكتب اسم “فيدا”، أي المعرفة، وهي أهم كتبهم، وفيها يجد المؤمنون الهندوس منبع قناعتهم الدينية، وتُعَدّ المرجع الرئيس للسُّلطة الدينية. وهذه الكتب تتكون من جزأين: جزء نظري وجزء عملي تطبيقي.


يحتوي الجزء الأول على معلومات عن الله والحقيقة السامية وأسطورة الخلق ويسمى بالأوبانيشاد. أما الجزء الثاني فيحتوي على الأناشيد الدينية وقوانين الطقوس والحفلات الدينية وقوانين تخص الحياة اليومية.
هذه النصوص التي كتبها حكماء الهندوسية منذ آلاف السنين بذلك الأسلوب البسيط كان لها تأثير واضح على كبار فلاسفة الإغريق كأرسطو وأفلاطون، إلى أبي مدرسة الإسكندرية أفلوطين المصري.


كما كان لها تأثيرها المباشر على بعض فلاسفة العصر الحديث، ناهيك عن الدور الذي لعبته هذه النصوص في تغيير مجرى حياة بعض شعراء الرومانسية الأوروبيين، عند ظهور ترجماتها إلى اللغات الغربية. يقول “شوبنهاور”: (إن ترجمة الأوبانيشاد الى اللاتينية سنة 1818 هو أكبر إنجاز لهذا القرن مقارنة بكل القرون الماضية. الأوبانيشاد هم عزائي في الحياة وسيكونون كذلك في لحظة موتي).


والترجمة الحرفية لـ”الأوبانيشاد” هي (أن تجلس عن قُرب في خشوع) وهذا يعني التلميذ الذي يجلس بكل احترام أمام معلمه ليتلقى منه العلم. كما تعني أيضًا (المذهب السرّي) وتعني كذلك “علوم عن البراهمن” وهو العلم الذي يكسر قيود الجهل ويقود إلى الحرية السامية.


ولا أحد يعرف كم كان عدد الحكماء الذين كتبوا الأوبانيشاد، فالمثبت حاليًا مائة وثمانية، بعضهم كتب بضعة مئات من الكلمات، وآخرون كتبوا عدة آلاف، البعض كتب على شكل قصائد وآخرون كتبوا على شكل نثر، ومنهم من مزج الشعر بالنثر. ومحتوى النصوص يختلف حتى في نفس الكتاب، حيث إننا نجد في بعض الأماكن حوارات وحكايات بسيطة جدًا، وفي أماكن أخرى نجد نصوصًا نظرية فلسفية.


لكن إجمالاً فإن أسلوب الأوبانيشاد أنهم ينقلون الإنسان من موضوع جدي يبحث في كل ما هو باطني مباشرة، إلى حكاية صغيرة سهلة الفهم، ويقال إنهم يقومون بذلك عمداً للتعليم بأسلوب مبسط حتى لا يقلق التلميذ.


وللهندوس عقائد تصوِّر دورة حياة الإنسان، حيث يرون أن روح الإنسان خلقت من الإله ثم ركبت في هذا الجسد الفاني، وأن المُحسن عندما يموت، يموت جسده وتبقى روحه باقية لا تموت، لأنها جزء من الإله فتُجازى بأن توضع في جسد صالح وهو ما يعرف بتناسخ الأرواح أو انتقالها، بينما جزاء المُسيء أن توضع روحه في جسد شقي تشقى به.


ويعتقد الهندوس أن أرواحهم إذا كانت طيبة ستتحد بإله يدعونه “براهما” ولكن هذا لن يحصل وفقا لمعتقداتهم إلا إذا تخلصت النفس من شرورها ونزعاتها وشهواتها ورغباتها، وهو ما يسمونه مرحلة الانطلاق.


تقدم الأوبانيشاد التعاليم والنصائح التي تمكّن الفرد من بلوغ حقيقة مؤداها أن البراهمن هو الطاقة التي تجدها وراء كل تعابير حياة الإنسان والطبيعة، ومن يصل إلى هذه الحقيقة يتجاوز الموت ويصل إلى الأبدية السامية. ومن التعاليم التي تؤكدها الأوبانيشاد أن الإنسان يتماهى مع بقية أرجاء الكون.


كما تطرح مجموعة من التساؤلات التي تبرز أهمية العناصر الخمسة الأولى: الهواء والنار والماء والأثير والأرض التي تتكون منها الموجودات كافة. وفي ختام الأوبانيشاد مجموعة ضخمة من الأسئلة والحوادث والقصص تجمع مفاهيم الديانة ومعتقداتها وحدودها وقوانينها وتفسيراتها.


رابط المؤسسة على الفيسبوك 

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى