الدكتور؛ عبده الراجحي

 

عَلَمُ من أعلام الدراسات اللغوية العربية الحديثة، أثرى المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات التي أعيد طباعتها مرات عديدة لعل من أشهرها مُؤلفيه التعليميين: التطبيق النحوي والتطبيق الصرفي، وكتابه أيضا النحو العربي والدرس الحديث من المراجع المهمة في بابها، وساعات طوال من التسجيلات الصوتية نحوية وصرفية وإعرابية … أشرف على كثير من الرسائل العلمية، وناقش كثيرا من الأطروحات في جامعات عدة. وقد تخرج على يديه كثير من الطلاب والباحثين والعلماء في عديد من الجامعات العربية والأجنبية.

ولد عبده علي إبراهيم الراجحي 2/10/ 1937م. في إحدى قرى مدينة المنصورة شمال الدلتا، في مصر. حصل على درجة الليسانس في الآداب قسم اللغة العربية جامعة الإسكندرية، بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف عام 1959م. وعلى درجة الماجستير في الآداب في العلوم اللغوية تحت عنوان: (منهج ابن جني في كتابه المحتسب) إشراف الدكتور حسن عون من الجامعة نفسها في 1963م. ثم على درجة الدكتوراة في العلوم اللغوية أيضًا، تحت عنوان: (اللهجات العربية في القراءات القرآنية) في 1967م بإشراف الدكتور السيد أحمد خليل، من الجامعة نفسها.

تتلمذ الدكتور الراجحي على أيدي مجموعة من العلماء منهم: الدكتور محمد محمد حسين، الدكتور علي سامي النشار، والدكتور حسن عون، والشيخ أمين الخولي، والدكتور السيد أحمد خليل، والدكتور محمود السعران.
حياته المهنية ورحلاته العلمية:

بدأ عبده الراجحي حياته العلمية والمهنية في ميدان التدريس الجامعي معيدًا في كلية الآداب بجامعة الإسكندرية سنة 1961م. ثمّ مدرسًا سنة 1967م. ثم أستاذًا للعلوم اللغوية سنة 1977م.

كما أُعير الدكتور الراجحي أستاذا لجامعة بيروت العربية، وأستاذ زائرًا بجامعة صنعاء، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وشارك في عدة مهام علمية بجامعات ألمانيا وبريطانيا والنمسا واليابان وأزبكستان وتتارستان وروسيا، كما شارك في عدة مؤتمرات وندوات داخل مصر وخارجها.

المناصب التي شغلها:
– عميد كلية الآداب بجامعة بيروت العربية.

– مدير مركز تعليم اللغة العربية للأجانب بجامعة الإسكندرية. وهو من أسّسه.

– مدير معهد الدراسات اللغوية والترجمة في جامعة الإسكندرية.

– رئيس قسم اللغة العربية، جامعة الإسكندرية.

– وكيل كلية الآداب للدراسات العليا والبحوث، جامعة الإسكندرية.

– رئيس قسم تأهيل معلمي اللغة العربية لغير الناطقين بها، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

– عضو مجمع اللغة العربية المصري.

– عضو اتحاد الكتّاب المصري.

– عضو اللجنة الدائمة للترقية إلى درجة الأستاذ المساعد والأستاذ في الجامعات المصرية.

– أستاذ فاحص للإنتاج العلمي بالجامعات العربية وجامعات شرق آسيا.

– عضو لجنة الدراسات الأدبية واللغوية بالمجلس الأعلى للثقافة.

– عضو لجنة تحقيق التراث بالمجلس الأعلى للثقافة.

  • مؤلفاتـه:

ترك الدكتور الراجحي مجموعة من المؤلفات أثرت المكتبة العربية، منها:

1- إعراب القرآن الكريم.

2- التطبيق الصرفي.

3- التطبيق النحوي.

4- اللهجات العربية في القراءات القرآنية. (أطروحته للدكتوراه)

5- الشخصية الإسرائيلية.

6- العربية الجامعية لغير المتخصصين.

7- اللغة وعلوم المجتمع.

8- منهج ابن جني في كتابه المحتسب. (أطروحته للماجستير)

9- النحو العربي والدرس الحديث.

10- دراسات لغوية باللغة الإنجليزية.

11- دروس في المذاهب النحوية.

12- عبد الله بن مسعود.

13- علم اللغة التطبيقي وتعليم العربية.

14- فقه اللغة في الكتب العربية.

15- في التطبيق النحوي والصرفي.

16- فهرس مخطوطات المسجد الأحمدي بطنطا.

17- محاضرات في الأدب المقارن.

18- مهارات العربية في النحو والصرف.

19- هيراقليطس.

20 -وفي أخريات حياته كان يعمل على إخراج مؤلَّف كبير، تحت عنوان: (معاجم القرآن الكريم)؛ وكان قد أنجز (المعجم النحوي) منه، في حوالي 700 صفحة تقريبًا؛ غير أن هذا الكتاب لم يُطبع، ومات الشيخ، والكتاب مازال مخطوطًا على الورق.

21 -موسوعة القراءات، وكانت بالاشتراك مع الدكتور محمد أسعد النادري، والدكتور عصام نورالدين، ومحمود عبد الصمد الجيار.. وتوفي الراجحي قبل أن ينتهي العمل.

22- له أيضًا عدد من المقالات العلمية المنشورة في المجلات العربية والإنجليزية، وقد نشرت في كتاب برعاية دار الصحابة للتراث بطنطا.

23 -(المجالس النحوية)، و(المجالس الصرفية)، و(المجالس الإعرابية)؛ وهي شرائط صوتية مفيدة جدًّا، حوالي 27 ساعة صوتية.

  • عبده الراجحي والقرآن الكريم:

للقرآن الكريم أهمية ملموسة وتقديمٌ ملحوظ في أعمال الراجحي كلِّها؛ في الماجستير، في الدكتوراة، في جميع أعماله. وقد حفظ القرآن الكريم؛ وكان يبدأ يومه بساعة يقرأ فيها القرآن الكريم بعد الفجر، كما كان يتردد على أهل القرآن والقراءات، وظل مدةً يعقد جلساتٍ قرآنيةً منتظمة في بيته.

  • أطروحات عن جهود الراجحي:

-رسالة دكتوراة بعنوان: (عبده الراجحي والتطبيق النحوي) في إحدى الجامعات التركية.
– رسالة ماجستير لبنانية، بعنوان: (الجهود اللغوية والمعرفية للدكتور عبده الراجحي) في إحدى الجامعات اللبنانية.

  • وفاتـه

توفي ـــ يرحمه الله ـــ يوم الاثنين 26 إبريل 2010م، في مدينة الإسكندريّة ودفن بها.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

2 تعليقات
  1. قباري البدري يقول

    سأظل أذكر ما حييت محاضرات الدكتور الراجخي في آداب الأسكندرية مطلع ثمانينيات القرن الماضي ، وكيف كان يحلق بنا في فضاءات الدرس اللغوي ـ حتى تنتهي المحاضرة دون الشعور بمرور الوقت ـ محيلا ساعات التدريس إلى متعة حقيقية ـ بفضل ثقافته وشخصيته وحبه للعربية والعلم

  2. علاء صبرى يقول

    رحم الله العالم المفضال البحر الغزير العلم والذى شرفت بكونى أحد تلامذة العلامة الراجحي فى كلية الأداب بالإسكندرية جزاه الله خير الجزاء لما قدمه فى خدمة اللغة العربية وخدمة كتاب الله عز وجل القرآن العظيم

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.