انطلاق التدريب العملي الخاص بالتحرير المعجمي للمعجم التاريخي في موريتانيا

0

 

بالتعاون مع مجمع اللغة العربية بالشارقة واتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية نظم مجلس اللسان العربي بموريتانيا خلال يومي16-17 شعبان 21-22 ابريل 2019 غ دورة تدريبية حول صناعة المعجم التاريخي للغة العربية.

في الجلسة الافتتاحية للدورة أشاد رئيس المجلس الأستاذ الخليل النحوي بالدعم الكريم الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للمجلس ولسائر مجامع اللغة العربية ونوه بعناية سموه بخدمة الثقافة العربية عموما في كل الميادين والمجالات وخاصة في هذا المشروع الرائد مشروع الأمة مشروع المعجم التاريخي للغة العربية.

وقد تحدث في جلسة الافتتاح كذلك كل من الأستاذ الدكتور محمد صافي المستغانمي الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة المدير التنفيذي لمشروع المعجم التاريخي للغة العربية والأستاذ الدكتور مأمون عبد الحليم وجيه المدير العلمي لمشروع المعجم التاريخي وقد وضع كل منهما الحدث في إطاره مذكرين بأن دورة موريتانيا التي هي ثالث دورة تدريبية حول المعجم، تندرج في إطار سلسلة من الدورات التدريبية تعقد في نحو عشر دول عربية من أجل تهيئة الباحثين وخبراء اللغة العربية في هذه البلدان للشروع في إعداد مادة المعجم التاريخي للغة العربية.

وذكر الأستاذ الدكتور محمد صافي المستغانمي المشاركين في الدورة بأن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وضع كل الامكانات تحت تصرف اتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية وتحت تصرف المجامع العربية من أجل إنجاز هذا المشروع في أقرب وقت ممكن وبأن الاتحاد بالتعاون الوثيق مع مجمع اللغة العربية بالشارقة قد أعد منصة رقمية رائدة ستسهل على محرري المعجم إنجاز مهمتهم بالاستفادة من تقانات العصر الحديثة.

وقد شارك في الدورة نحو خمسين من علماء اللغة والباحثين المميزين في موريتانيا، تابعوا خلال الدورة مجموعة عروض ومحاضرات تتناول على الخصوص منهج كتابة مادة المعجم وسبل الاستفادة من المنصة الرقمية الخاصة التي وضعها مجمع اللغة العربية بالشارقة تحت تصرف اتحاد المجامع العربية والمجامع المشاركة

وتحدث الأستاذ الدكتور مأمون وجيه بشكل خاص عن منهج كتابة المادة وقدم نموذجا تطبيقيا لتحرير مادة معجمية وتحدث الأستاذ الدكتور محمد صافي المستغانمي عن الموجهات الأساسية لتحرير مادة المعجم كما تحدث المهندس باسل حايك مدير تقانة المعلومات بمجمع اللغة العربية بالشارقة عن كيفية استغلال المنصة الرقمية التي ستوضع تحت تصرف المجامع والباحثين المسجلين اعتبارا من منتصف شهر رمضان القادم.

وعلى مدى يومين كاملين شفعت العروض والمحاضرات بنقاشات غنية قدم فيها العلماء والباحثون الموريتانيون مجموعة من الأفكار والمقترحات وأشادوا بهذا العمل الرائد الذي اعتبروه غير مسبوق في تاريخ الأمة خصوصا أن بعضهم خاض تجارب سابقة في العمل المعجمي تثبت أن التجربة الجديدة ستكون مميزة بما أعد لها من الوسائل والتقانات الحديثة التي تيسر الاضطلاع بها وقد ألقى عدد من الباحثين وعلماء اللغة الموريتانيين قصائد تشيد بهذه المبادرة وبدعم سمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي لها وترحب بالوفد الكريم الذي جاء للإشراف على الدورة.

وجدير بالذكر أن مجلس اللسان العربي كان قد نظم يوم 15 شعبان، 20 ابريل ندوة تمهيدية حول المعجم التاريخي للغة العربية تضمنت تعريفا بفكرة المعجم وإضاءة حول المعاجم التاريخية في اللغات الأخرى ومحاضرات أخرى قدمها كبار الأساتذة والباحثين حول العلاقة بين السياق والمعنى وصناعة المعجم وتصحيفات كبار المحققين باعتبارها مزالق يتعين على محرري المعجم الحذر من الوقوع فيها.

وقد اختتمت دورة نواكشوط بحفل سلمت فيه شهادات مشاركة للمتدربين وشهادات تقدير للقائمين على التدريب.

مجمع اللغة العربية في الشارقة


 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.