الأفعال الكلامية – Speech acts

0

“العمل الكلامي” هو جميع ملفوظ ينهض على نظام شكلي دلالي إنجازي تأثيري، ويعد نشاطا ماديا نحويا يتوسل أفعال قولية locutionary act لتحقيق أغراض إنجازية كالطلب والأمر والوعد والوعيد، وغايات تأثيرية illocutionary act تخص ردود عمل المتلقي كالرفض والقبول، ومن ثم فهوعمل تأثيريا أيقد يكون ذا تأثير في المخاطب اجتماعيا أومؤسساتيا، ومن ثم إنجاز شيئا ما.


وقد توصل أوستن إلى تقسيم “العمل الكلامي الكامل” إلى ثلاثة أفعال فرعية:

  1. عمل القول/ العمل اللغوي/ العمل اللفظي Locutionary act: هويتألف من أصوات لغوية تنتظم في هجريب نحوي سليم ينتج عنه معنى محدد، وهوالمعنى الأصلي.
  2. العمل الإنجازي/ العمل المتضمن في القول Illocutionary act: هوما يؤديه العمل اللفظي من معنى إضافي يكمن خلف المعنى الأصلي (أي ينجز الأمور والأفعال الاجتماعية بالحدثات).
  3. العمل التأثيري/ العمل الناتج عن القول Perlocutionary act: هوالأثر الذي يحدثه العمل الإنجازي في السامع.

ورأى أوستن ان العمل اللفظي لا ينعقد الكلام إلا به، والعمل التأثيري لا يلازم الأفعال جميعا فمنها ما لا تأثير له في السامع، فوجه اهتمامه إلى العمل الإنجازي ونشا النظرية الإنجازية.

وقدم أوستن تصنيفا للأفعال الكلامية على أساس قوتها الإنجازية illocutionary force إلى خمسة أصناف:

  1. أفعال الأحكام: وهي تتمثل في حكم يصدره قاض أوحكم.
  2. أفعال القرارات: تتمثل في إتخاذ قرار بعينه كالحرمان أوالطرد.
  3. أفعال التعهد: تتمثل في تعهد المتحدث بعمل شئ مثل الوعد أوالقسم أوالضمان.
  4. أفعال السلوك: وهي رد عمل لحدث ما كالاعتذار أوالشكر أوالمواساة.
  5. أفعال الإيضاح: وتستخدم لإيضاح وجهة النظر أوبيان الرأي مثل الاعتراف أوالموافقة أوالتشكيك.

ونجد حتى ما قدمه أوستن لم يكن كافيا لوضع نظرية متكاملة للافعال الكلامية، فاتى سيرل وطور هذه النظرية على أساس “الأفعال الإنجازية” و”القوة الإنجازية” كما يلي:

  1. نص على حتى العمل الإنجازي هوالوحدة الصغرى للاتصال اللغوي، وأن للقوة الإنجازية مرشد يسمى “دليل القوة الانجازية”، يبين لنا نوع العمل الإنجازي الذي يؤديه المتحدث بنطقه للجملة.
  2. العمل الكلامي لا يقتصر على مراد المتحدث فقط، ولكنه مرتبط بالعهد اللغوي والاجتماعي.
  3. جعل سيرل شروط الملائمة أربعة وهم:
  • الشرط المحتوى القضوي: يتحقق في عمل الوعد.
  • الشرط التمهيدي: يتحقق إذا كان المتحدث قادر على إنجاز العمل.
  • الشرط الإخلاص: يتحقق حينقد يكون المتحدث مخص في أداء العمل، فلا يقول غير ما يعتقد، ولا يزعم إنه قادر على عمل ما لا يستطيع.
  • الشرط الأساسي: يتحقق حين يحاول المتحدث التأثير في السامع لينجز العمل.

ثم قدم سيرل تصنيفا بديلا لما قدمه أوسطن للأفعال الكلامية يقوم على أساس ثلاثة أسس منهجية هي:

  1. الغرض الإنجازي Illocutionary point.
  2. اتجاه المطابقة direction of fit.
  3. شرط الإخلاص sincerity condition.

ثم جعلها خمسة أصناف:

  • الاخباريات informative
  • التوجيهات directive
  • الالتزاميات assertive
  • التعبيرات expressive
  • الإعلانيات declarative

وأخيرا استطاع سيرل حتى يميز بين الأفعال الإنجازية المباشرة وهي التي تطابق قوتها الإنجازية مراد المتحدث، والأفعال الإنجازية الغير المباشرة وهي التي تخالف فيها مراد المتحدث.

وبهذا طور سيرل نظرية أوستن للأفعال الكلامية على أساس الأفعال الإنجازية، وبهذا لا تكون اللغة مجرد أداة للتواصل كما تتصورها المدارس الوظيفية أورموز للتعبير عن الفكر، وإنما هي أداة لتغيير العالم وصنع احداثه والتغيير فيه.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.