التداويات – Pragmatics

0

 

فهم التأويل أوفهم المقامية أوالذرائع (بالإنجليزية: Pragmatics)‏ فهم من اللسانيات يهتم بتفسير الفرق والفجوة بين معاني حدثات الكلام الإنساني ومعانى مقصود المتحدث. يعامل الذرائع السياق والمعاني في كلام غير متناول باستعمال فهم المعاني—أي، البلاغة العربية.


يفهم هذا الفرع مختلف المحددات التي تتعلق بالتداول اللغوي بالنسبة إلى السياق والمقام باعتبارهما شرطين أساسيين في الكيفية التي يحصل بها التواصل وإنتاج الدلالة بين مستعملي اللغة في علاقاتهم التخاطبية تدليلا وتوجيها، حيث حتى التواصل اللغوي لا يتم فقط بالاستناد إلى الكفاءة اللغوية، وإنما هناك جملة من الشروط غير اللغوية التي تتدخل في تحديد الأداء اللغوي.


فالتداوليات هي المجال الذي يهتم بدراسة أفعال الكلام والاقتضاء والاستلزام التخاطبي، وذلك بالاشتراك مع مجالات فلسفة اللغة ومنطق الحجاج وتحليل الخطاب. ومن أبرز رواد التداوليات، هناك لودفيغ فتغنشتاين وجون لانغشاوأستين وأوزفالد ديكرو.

  • تعريف

تتباين آراء نقاد الحداثة في تعريف أوتحديد مصطلح “التداولية” فيعهدونها في سنة 1938م أنها “جزء من السيميائية التي تعالج العلاقات بين العلامات ومستعملي هذه العلامات”، ويرى غيره أنها “دراسة استعمال اللغة في الخطاب، شاهدة في ذلك على مقدرتها الخطابية”.

وتشتمل على ثلاث عناصر هي:

  1. عنصر ذاتي يتمثل في التعبير عن معتقدات المتحدث ومقاصده واهتماماته ورغباته،
  2. عنصر موضوعي يتمثل في الوقائع الخارجية ومن ضمنها الظروف الزمانية والمكانية،
  3. عنصر يشير على الفهم المشهجرة بين المتحدث والمخاطب.

تفسر هذه العناصر أولا الأقوال المستعملة، ثانيا فهم المحيط الخارجي الذي تم فيه الخطاب الصادر من المتحدث، وثالثاقد يكون للغة الخطاب أثرها بين المتحدث والسامع من خلال تراكيب الجمل.


وقد وضع أوستين المفهوم اللغوي لهذا النوع من الخطاب باعتباره عملا لغويا، وقد ميز فيه بين ثلاثة مكونات هي:

  1. العمل القولي: أي حتى نقول شيئا ما.
  2. العمل المتضمن في القول: أي العمل المتحقق (المنجز) نتيجة قولنا شيئا ما.
  3. عمل التأثير بالقول: أي العمل المتحقق نتيجة قولنا شيئا ما.

يتم الأول نطقا بالصوت المؤلف لحدثات لها معنى. وفي الثاني يتضمن قولا بالإثبات أوالنفي أوالتمني إلخ… وفي الثالث ينجز عمل القول، أي خلق حالات الخوف أوالإقناع أوحمل المخاطب بسلوك معين.


ورأى جون سيرل من بعده “أن إنجاز هذا العمل يتم من خلال أعمال فرعية: “التلفظ/ الإحالة/ الإثبات فضلا عن التأثير.

أما بول جرايس فقد وضعنا أمام سؤال: “لماذا يقول القائل شيئا وهو يقصد ما يقوله، يا ترى؟ لكنه يريد حتى يقول شيئا آخر” وباللقاء كيف من الممكن أن يمكن للسامع “أن يفهم العمل اللغوي غير المباشر في حين حتى الجملة التي يسمعها تقول شيئا آخر”، يا ترى؟ من هذه الزاوية ينظر إلى التداولية على أنها تأويل قول المتحدث بعيدا عن المعنى المحدد الذي نطق به، ومن ثم فهم المراد منه.


“التداولية” اللقاء العربي الأشهر للمصطلح الإنجليزي (Pragmatics)، ذلك المصطلح الذي يتفق الدارسون على إرجاعه إلى الفيلسوف تشارلز موريس وقد عهدها بوصفها جزء من السيميائية (سيميوطيقا) تعالج العلاقة بين العلامات ومستعملي العلامات.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.