أخبار ومتابعات

رحيل المُعرِّب والكاتب خالد عايد

 

نعت مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت الباحث الدكتور خالد عايد، الذي وافته المنية في عمان يوم 27 أيار/مايو 2020.
وجاء في بيان النعي: “رافق الزميل خالد مؤسسة الدراسات خلال سنوات طويلة اعتبارًا من سنة 1979، وأشرف فيها على إصدار العديد من الدراسات والكتيبات، كما قام بترجمة عدد من الكتب من اللغة العبرية الى العربية، وساهم في إصدار مجلة الدراسات الفلسطينية، ونشر فيها العديد من الدراسات والمقالات”.
وأضاف البيان: “لقد ترك خبر غيابه المفاجئ حزنًا عميقًا في نفوس جمع زملائه وزميلاته، وباسمهم جميعًا تتقدم مؤسسة الدراسات الفلسطينية بأصدق التعازي من أولاد الفقيد وعائلته وأصدقائه وزملائه، سائلة المولى الرحمة لروحه والسلوان لعائلته”.
يذكر أن خالد عايد أبو هديب حائز دكتوراه في الإنسانيّات من الجامعة اليسوعيّة في لبنان، وماجستير في التاريخ من الجامعة الأميركية في بيروت، وبكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة نفسها.
عمل 26 سنةً في مؤسّسة الدراسات الفلسطينيّة في بيروت، و16 سنةً في هيئة تحرير مجلة الدراسات الفلسطينيّة. عمل أستاذًا للدراسات الحضاريّة في الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة. له مقالات كثيرة في القضيّة الفلسطينيّة والصراع العربيّ – الإسرائيلي والحركات الجهاديّة و”الربيع العربيّ” والماركسيّة والمرأة.
وكان المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات أصدر ضمن باكورة “سلسلة ترجمان” كتاب “فانون المخيلة الكولونيالية” للكاتب البريطاني نايجل غبسون بترجمة خالد عايد أبو هديب ومراجعة فايز الصياغ (2013). وضمن سلسلة “ترجمان” عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، عرّب خالد عايد أبو هديب كتاب “حنّة أرندت: السياسة والتاريخ والمواطنة”، 2018.

أبرز مؤلفاته المطبوعة:

  • الحرب العربية والإسرائيلية، وقائع وتفاعلات (بالمشاركة)، بيروت، مركز الأبحاث، 1974.
  • وثائق المعارضة البولندية، حول خلفيات الأزمة (ترجمة وتقديم) بيروت، دار الشرارة، 1981.
  •  قطار الموت، معركة بيروت في سياق الإرهاب والتوسع الصهيوني (اجتياح 1982)، دار الشرق الأوسط، بيروت 1984.
  •  الاستعمار الاستيطاني للمناطق العربية المحتلة خلال عهد الليكود، بيروت، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1986.
  • الانتفاضة الثورية في فلسطين، الأبعاد الداخلية، عمان، دار الشروق، 1988.
  •  الشعب الفلسطيني في الداخل (بالمشاركة)، بيروت، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1990.
  •  الحزب والطبقة (ترجمة)، بيروت، دار الطليعة، 1974.
  • الفلاحون الفلسطينيون من الاقتلاع إلى الثورة (ترجمة)، بيروت، مؤسسة الأبحاث العربية، 1980.

وقال الكاتب وليد حسني عبر صفحته على الفيسبوك: “هذا الصباح بدأ حزينا إلى حد الضيق حين قرأت نعي الأستاذ د. خالد عايد، المفكر والسياسي والأكاديمي المهيب والمناضل العنيد.. تشييعه لمثواه الأخير من مخيم البقعة. كنت طفلا حين كان أول من أقرأني “ألف ليلة وليلة ” في سبعينيات القرن الماضي عندما افتتح والده أبو خالد رحمهما الله مكتبته في البقعة “مكتبة أبو طفول” مما أبقاه عالقا الى الأبد في ذاكرتي. رحمك الله يا أستاذنا”.

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى