تصفح الوسم

غسان كنفاني

غسان كنفاني ناقداً

يحيل هذا العنوان على عناوين مشابهة، حيث البحث عن الجانب المستتر للأدباء، أو ذلك الذي لم يكن هو محور القراءة والاهتمام في حياتهم، فثمة من كتب "محمود درويش ناقدا"، وهو يفتش عن مخفيّ جدير بأن يظهر في شخصية الشاعر، ويريد أن يلفت النظر…
اقرأ أكثر...

بعد مُرور 48 عاماً على اغتيال “غسان كنفاني” – الرجال ما زالوا في الشمس

تحيل رواية غسان كنفاني "رجال في الشمس" إلى مأساة شعب بكامله، بدأت عام 1948، ولم تنته إلى اليوم، وإلى غدٍ، وعلى المدى المنظور يبدو أنها لن تنتهي. ثمة تطورات خطيرة بالفعل أصابت القضية الفلسطينية، فبعد أن كانت مشكلة الشعب…
اقرأ أكثر...

استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً

ست وثلاثون سنة هي كل سنوات عمر غسان كنفاني، منها اثنتا عشرة سنة عاشها في فلسطين، وبعدها أخذته الريح إلى لبنان وسوريا، ليستقر في بيروت. في ست وثلاثين سنة، ولد، وتشرّد، ودرس، ودرّس، وسافر، وأحبّ وراسل، ومارس السياسة، واشتغل…
اقرأ أكثر...

غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم

ما زال غسان كنفاني مستعادا؛ مقرؤءا ومدروساً، على الرغم من مرور ثمانية وأربعين عاما على استشهاده بأيدي حقد نادر هو وابنة اخته الطفلة "لميس" ذات الثامنة عشر ربيعا، قصفها الاحتلال ليستشهدا معا في مشهد ما زال متفوقا في تراجيديته وعنفه…
اقرأ أكثر...

“رجال غسان كنفاني”: في حياة أخرى

في عام 1963، أصدر الروائي الفلسطيني غسان كنفاني (1936 – 1972) روايته الأولى "رجال في الشمس"، التي حظيت باهتمام نقدي يوازي انتشارها، وتعدّدت القراءات حول شخصياتها في بنائها الرمزي الذي يستند إلى الواقع، الذي عاشه الشعب الفلسطيني…
اقرأ أكثر...

“غسّان كنفاني” – الأعمال الكاملة – PDF

تهديكم منصة بالعربية للدراسات والأبحاث الأكاديمية الأعمال الكاملة للسياسي والأديب والروائي الفلسطيني؛ "غسان كنفاني" بصيغة PDF للتحميل أو التصفح المباشر.  رابط التحميل أو التصفح المباشر نبذة وافية عن غسان كنفاني…
اقرأ أكثر...

روايـة: رِجال في الشّمس – غسان كنفاني

رواية؛ رجال في الشمس، هي الرواية الأولى للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، تم إصدارها سنة 1963م في بيروت. ورغم صغر حجمها، إلا أن الرواية تُعدُّ أيقونة أدبية عربية بديعة، إنها من أهم الروايات العربية التي أُلَّفت. الرواية تصف…
اقرأ أكثر...

غسان كنفاني .. ”لماذا لم يَدُقُّوا جُدران الخزَّان .. ؟”

في يوم 8 تموز 1072 تحديدا، اغتالت أيدي القهر والبطش والخيانة مجتمعة غسان كنفاني. اغتيال كان المرجو منه اغتيال الكلمة التي تخط بعبقرية بين أنامل غسان كنفاني . لم يكن نضاله يختلف عن نضال اخوانه واقرانه على خطوط المواجهة. كان جزءا من…
اقرأ أكثر...