رواية: البحث عن الزمن المفقود – مارسيل بروست – PDF

0

 

رواية “البحث عن الزمن المفقود / À la recherche du temps perdu”. يروى فيها الكاتب “مارسيل بروست” صراعه مع الزمن بأسلوب مرهف الحس ، يجعلك تعيش الماضى كأنه واقع، ولم يعتمد بروست على الأسلوب المعروف فى الروايات، بل صنع لنفسه أسلوباً خاصاً به يقوم على الجمل الطويلة التى تبدو معقدة، والتفاصيل المكثفة، واستطاع بالفعل أن يثبت أن البساطة لا تصنع الجمال وحدها، وإنما التعقيد أيضاً قد يصنع الجمال.


فى هذه الرواية؛ ينتبه الكاتب إلى أن الزمن ينفلت من بين يديه، وبدلاً من أن يتتبع هذا الزمن ويحاول اللحاق به أراد أن ينقض على الزمن باستحضار ذكريات الماضى وإحيائها حتى تصير هى الواقع …

“بروست” استطاع أن يستحضر الماضى حتى يعيشه القارئ ويشعر بكل تفاصيله، فلا يمكن لقارئ هذه الرواية أن يمر سريعاً على المقاطع دون أن يشعر بما فيها من أحاسيس ومشاعر كأنه هو بطل هذه الرواية…


عام 1909 بدأ مارسيل بروست بكتابة روايته البحث عن الزمن المفقود ضمت 7 أجزاء وتتوزع على 4300 صفحة، وتحتوي على مليون ونصف المليون كلمة، وعدد شخصيات الرواية 2000 شخصية.

بسبب هذه الرواية وصف غراهام غرين بروست بأنه ” أعظم مؤلف في القرن العشرين “، أما سومرست موم فقد وصف الرواية بأنها ” أعظم عمل خيالي”.


رغم أن بروست مات دون أن يتمكن من إنجاز النسخة النهائية من الرواية، وتركها على شكل مسودات راجعها أخوه روبرت ونشرها بعد وفاته .

بدأ المترجم السوري إلياس بديوي، ترجمة هذا العمل الروائي الكبير منذ ثمانينيات القرن الماضي، وأصدر منه ثلاثة مجلدات (الثاني والثالث والرابع)، وتوفي قبل أن يتمها، وقد بدأ المشروع بدافع منه، وبدون دعم مالي من أحد، إلا الدعم المعنوي الذي قدمته الدكتورة نجاح العطار وزيرة الثقافة السورية السابقة، وبعض ممن تولوا مسؤولية النشر فيها وفي مقدمتهم مثقفان كبيران، أنطون مقدسي وأديب اللجمي .


قام ( مونكريف ) بترجمة 6 من أجزائها إلى الإنكليزيه لكنه توفي قبل إتمام ترجمة الجزء السابع منها حيث عنونها ( ذكريات أشياء مضت ) لكن ( كلمارتين ) حين أعاد ترجمة الأجزاء السبعة كاملة نشرها تحت عنوان ( البحث عن الزمن المفقود ) .

عام 1995 قامت دار ( بنجوين ) بتكليف ( كريستوفر برندرغاست ) إعادة ترجمة الرواية ثم أعادت نشرها عام 2002.


رابط الرواية 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.