رواية: الكهف – جوزيه ساراماغو – PDF

0

 

جوزيه دي سوزا ساراماغو، روائي برتغالي حائز على جائزة نوبل للأدب وكاتب أدبي ومسرحي وصحفي.

مؤلفاته التي يمكن اعتبار بعضها أمثولات، تستعرض عادة أحداثاً تاريخية من وجهة نظر مختلفة تركز على العنصر الإنساني.

هارولد بلوم وصف ساراماغو بأنه ” أعظم الروائيين الموجودين على قيد الحياة” وأعتبره “جزءاً هاما ومؤثرا في تشكيل أساسيات الثقافة الغربية”، بينما أشاد جميس وود ” باللهجة الفريدة في أعماله حيث أنه يروي رواياته كما لو أنه شخصٌ حكيمٌ وجاهلٌ في الوقت نفسه”.


يحيلنا ساراماجو منذ افتتاحية الرواية إلى أسطورة كهف أفلاطون فى كتابه “الجمهورية”: يا لغرابة المشهد الذى تصفه، ويالهم من سجناء مستغربين أنهم مثلنا. فأمثولة “أفلاطون” حول طبيعة الإنسان تصور أن هناك كهفا تحت الأرض له مدخل طويل يمر منه النور وفى الكهف أناس سجنوا فيه منذ طفولتهم.

أرجلهم وأعناقهم مقيدة تضطرهم إلى البقاء ثابتين لا ينظرون إلا أمامهم ووراءهم وفى موضع أعلى من موضعهم ضوء نار مشتعلة بعيدا عنهم وبين النار والمقيدين توجد دكة مرتفعة وعلى امتداد الدكة أقيم جدار منخفض مثل الحاجز الذى يفصل بين جمهور المشاهدين والمقيدين والمشعوذين الذين يعرضون ألعابهم.


أمثولة ساراماجو تتمثل فى أن الإنسان المعاصر يعيش الوضع نفسه الذى يعيش فى شخوص أفلاطون المقيدين، فهو يقضى وقته محبوسا فى غرف ضيقة، يتأمل صورا على شاشات التليفزيون والكمبيوتر، بعيدا عن الاتصال المباشر بالطبيعة أو بأمثاله من البشر، ولهذا تختار أسرة “أليجور” التى تدور حولها أحداث الرواية التخلى عن كل شىء والخروج فى رحلة بلا وجهة معروفة ودون معرفة كيف وأين ستنتهى.



رابط التحميل 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.