تربية وتعليم

التعليم في اليابان

يُعتبر نظام التعليم في الولاية اليابانية هو شرف وطني في تلك الدولة، والذي يستخدم أسلوبًا حضاريًا مما ساعد التلاميذ اليابانيون في التفوق على نظرائهم بسهولة في جميع أنحاء العالم. بدلالة اختبارات PISA. يتكون النظام الدراسي الياباني من:

6 سنوات من التعليم الابتدائي.
3 سنوات من التعليم الإعدادي.
3 سنوات من التعليم الثانوي.
4 سنوات من التعليم الجامعي.

وتتكون فترة التعليم الإجباري The gimukyoiku من 9 سنوات، 6 منهم في التعليم الابتدائي shougakkou و3 منهم في التعليم الإعدادي chuugakkou.

ووفقًا لحقيقة نظام تعليمهم الجيد جدًا، لدى اليابان (أحد أفضل الشعوب من الناحية العلمية في العالم) نسبة 100% من التسجيل في مراحل التعليم الإجبارية و0% من الأمية.

بالرغم من أن المرحلة الثانوية koukou غير إجبارية، ولكن لا تزال نسبة التسجيل بها عالية جدًا: 96% على صعيد الدولة بأسرها و100% تقريبًا في المدن.

تطلب أغلب المدارس الإعدادية من التلاميذ أن يرتدوا الزي الرسمي (seifuku).

في المدارس الابتدائية والإعدادية العامة، يتم تقديم قائمة أساسية للغداء المدرسي (kyuushoku)، والذي يتم تناولها في الفصل. وبهذا الأسلوب، يُصيغ التلاميذ والمعلمين علاقات أفضل أثناء تناول الطعام معًا.

لا يتهرّب التلاميذ من الحصص الدراسية في اليابان، ولا يتأخرون في الوصول إلى المدرسة.

يمتلك التلاميذ في اليابان حسّاً قويًا للانتماء لمدارسهم، فلا يشعرون كأنهم ضيوف أو منبوذين.

يشعر التلاميذ في اليابان بسعادة حقيقية في المدرسة (85% منهم).

أقرّ حوالي 91% من التلاميذ اليابانيين بأنهم لم يقوموا قط، أو حتى في بعض الحصص، بتجاهل ما يقوم المعلم بشرحه.

لم يحتاج معلميهم إطلاقاً، أو حتى في بعض الدروس، بأن ينتظروا وقتًا طويلًا لكي يستعد التلاميذ للحصة.

يقضي التلاميذ حوالي 235 دقيقة لكل أسبوع في حصص الرياضيات الاعتيادية (ويبلغ ذلك حوالي 218 دقيقة بالنسبة إلى الدول الأخرى) ولكنهم يقضون وقتًا أقل في حصص اللغة والعلوم – حوالي 205 و165 دقيقة بالترتيب لكل أسبوع (ويبلغ ذلك حوالي 215 و200 دقيقة بالترتيب لكل أسبوع في الدول الأخرى).

وتحضر نسبة كبيرة من التلاميذ اليابانيين الورش العملية بعد اليوم الدراسي والذي يمكنهم تعلّم المزيد من الأشياء فيها فضلًا عما يتعلموه في الحصص الدراسية، والبعض يقوم بتلك الورش العملية في المنزل أو في مكان آخر.

يعتبر تعليم رياض الأطفال (قبل الابتدائي) هو أهم شيء لليابان؛ حيث يُثبت البحث الدراسي أن التلاميذ الذين يحضرون تعليم رياض الأطفال يميلون إلى تقديم أداء أفضل في سن الـ 15 عام بالنسبة لأقرانهم.

وبالتالي، ليس من المفاجئ أن 99% من الأطفال اليابانيين يحضرون بعض أنواع تعليم رياض الأطفال.
لا يقوم أغلب التلاميذ اليابانيين عادًة بإعادة المراحل الدراسية الابتدائية أوبدايات المرحلة الإعدادية أو الثانوية.


نقلا عن: أراجيك باختصار

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى