أنطون تشيخوف – Anton Tchekhov

0

 

أنطون بافلوفيتش تشيخوف؛ (29 يناير 1860 – 15 يوليو 1904). طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير؛ ينظر إليه على أنه من أفضل كُتاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر الكثير منها إبداعات فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياتِه كان لها تأثير عظيم على دراما القرن العشرين.


بدأ تيشيخوف الكتابة عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة موسكو، ولم يترك الكتابة حتى أصبح من أعظم الأدباء، واستمرّ أيضاً في مهنة الطب وكان يقول «إن الطب هو زوجتي والأدب عشيقتي».

تخلى تشيخوف عن المسرح بعد كارثة حفل النورس “The Seagull” في عام 1896م، ولكن تم إحياء المسرحية في عام 1898م من قبل قسطنطين ستانيسلافسكي في مسرح موسكو للفنون، التي أنتجت في وقت لاحق أيضًا العم فانيا لتشيخوف وعرضت آخر مسرحيَّتان له، وكان ذلك لأول مرة، الأخوات الثلاث وبستان الكرز، وشكلت هذه الأعمال الأربعة تحديًا لفرقة العمل وكذلك للجماهير، لأن أعمال تشيخوف تميز بـ”مزاجية المسرح” و”الحياة المغمورة في النص”.


كان تشيخوف يكتب في البداية لتحقيق مكاسب مادية فقط، ولكن سرعان ما نمت طموحاته الفنية، وقام بابتكارات رسمية أثرت بدورها على تطوير القصة القصيرة الحديثة. تتمثل أصالتها بالاستخدام المبتكر لتقنية تيار من شعور الإنسان، اعتمدها فيما بعد جيمس جويس والمحدثون، مجتمعة مع تنكر المعنوية النهائية لبنية القصة التقليدية. وصرح عن أنه لا للاعتذارات عن الصعوبات التي يتعرض لها القارئ، مصرًا على أن دور الفنان هو طرح الأسئلة وليس الرد عليها.


  • أوائلُ كتاباتِـه

تولى تشيخوف مسؤولية دعم جميع أفراد الأسرة، ودفع الرسوم الدراسية عنهم، كان يكتب يوميًا مختصراً استكشافات فُكاهية ومقالات قصير من الحياة الروسية المُعاصرة تحت أسماء مستعارة مثل “Antosha Chekhonte” و”رجل بلا طحال”.

إخراجاته المُذهلة بدأت تكسبه السُمعة الطيبة تدريجيًا بأنه مؤرخ ساخر من حياة الشارع الروسي، وبحلول عام 1882م، كان يكتب Oskolki (شظايا)، التي تعود مِلكيتها إلى نيقولاي ليكين، واحدة من الناشرين الكبار في ذلك الوقت. وكانت لهجة تشيخوف في هذه المرحلة أقسى مما هو مألوف.

في عام 1884م، تخرج طبيبا، المهنة التي اعتبرها مهنته الرئيسية، وقد أحرز القليل من المال من هذه الوظيفة وكان يُعالج الفُقراء مجانًا.


قبل فترة طويلة، استطاع تشيخوف أن يجذب الانتباه على المستوى الأدبي والشعبي. وقام الكاتب الروسي الشهير دميتري غريغوروفتش، 64 عامًا ،بالكتابة لتشيخوف بعد قراءة قصته القصيرة وهنتسمان، “لديك موهبة حقيقية، موهبة تضعك في المرتبة الأولى بين الكُتاب في الجيل الجديد“.

في عام 1887م، فازت مجموعة تشيخوف للقصص القصيرة في الشفق بجائزة بوشكين “لأفضل إنتاج أدبي مُتميز بقيمة فنية عالية.


  • نقطة تحول

أصيب تشيخوف بالإرهاق واعتلال الصحة، في رحلته إلى أوكرانيا التي أحيته بفضل جمال سهوب بحر قزوين.

بعد عودته، بدأ بكتابة الرواية السهوب ذات الطول القصير “شيء غريب نوعًا ما وأصلي كثيرًا” ونشرت في نهاية المطاف في فيستنيك سيفيرني “Severny Vestnik” (هيرالد الشمالية).

في سرد الرواية التي تستطرد مع عمليات التفكير من الشخصيات، يثير تشيخوف رحلة الكرسي عبر السهوب من خلال عيني طفل صغير أرسل للعيش بعيدًا عن المنزل، كانا رفيقاه الكاهن والتاجر.

السهوب، التي تم تسميتها بـ “قاموس شعرية تشيخوف”، الذي شكل تقدماً كبيرًا لتشيخوف، وأظهرت قدراً كبيراً من جودة تخيله الناضجة التي تسببت في نشر منشوراته في مجلة أدبية بدلًا من الصحيفة.


تعلم الكثير من كتّاب المسرحيات المعاصرين من تشيخوف كيفية استخدام (المزاج العام للقصة والتفاصيل الدقيقة الظاهرة وتجمد الأحداث الخارجية في القصة) لإبراز النفسية الداخلية للشخصيات.

وقد تُرجمت أعمال تشيخوف إلى لغات عديدة. عمل الكاتب الأوزبكي الشهير عبد الله قاهور على ترجمة العديد من قصص تشيخوف إلى اللغة الأوزبكية. وقد تأثر قاهور بتشيخوف واعتبر هذا الكاتب المسرحي الروسي أستاذه.


له 4 مسرحيات كُبرى وهي :

– النورس The Seagull

– العم فانيا Uncle Vanya

– الأخوات الثلاث The Three Sisters

– بستان الكرز The Cherry Orchard

وقد تمت إعادة إخراجهم في إنتاجات حديثة.


  • أعماله

مسرح
– 1881: مسرحية بدون عنوان أو بلاتونوف؛
– 1886: الآثار الضارة للتبغ .
– 1887: أغنية البجعة عمل واحد؛
– 1887: ايفانوف .
– 1888: الدب – كوميديا من فصل واحد؛
– 1888/1889: طلب الزواج ؟.
– 1889: الممثل المأساوي دون قصد .
– 1889: الزفاف .
– 1889: غابة الشيطان – كوميديا من أربعة فصول.
– 1891: اليوبيل .
– 1896: نورس .
– 1897: العم فانيا .
– 1901: الأخوات الثلاث.
– 1904: بستان الكرز .

  • قصص

1883: وفاة موظف

1883: السمين والنحيف؛

1884: المحار .

1884: الحرباء .

1884: قناع .

1885: الصيادون .

1885: الرقيب بريبيشتشيف.

1886: وجبة .

1887: البداية .

1887: حورية البحر .

1887: كاشتانكا .

1888: السهوب .1892 : المعرض رقم 6 .


1894: الراهب الأسود .

1894: كمان روتشيلد .

1895: أمر آنا .

1896: البيت مع ميزانين.

1897: موزهيكس .

1898: رجل في الدرع.

1899: السيدة صاحبة الكلب .

1902: الكهنة 

1903: خطيبتهُ.

  • القصص القصيرة

– 1884: دراما في الصيد؛

– 1886:  فانكا- إلى جدي العزيز

– 1888: سهل .

– 1889: الرِهان.

– 1891: مبارزة 

– 1895: ثلاث سنوات .

– 1896: حياتي .

  • رسومات فكاهية

– 1886:حكايات مُزركشة.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.