أهم الإنتاجات الروائية العربيةكتب بصيغة Pdf

رواية: “ناقة الله” – PDF

إبراهيم الكوني

رواية فلسفيّة يتداخل فيها الواقع والخيال، تحكي قصة وطن الطوارق المفقود والمشتّت بالعديد من الصراعات والعلاقات المعقدة، إنها تجسيد لواقع محنة الطوارق في زمن التيه.


تدور أحداث الرواية في ستينات القرن الماضي، حين تم تقسيم الصحراء الكبرى بين العديد من الدول في القارة الأفريقية، وإثر ذلك تم اضطهاد وتهجير وسجن أعداد كبيرة منهم، حيث أنهم المستوطنين الأصليين لتلك الصحراء، وتم تفريقهم بين الدول وإبعادهم عن أوطانهم الأصلية، وبدء محنتهم في الإغتراب والتيه.


ولأن الكاتب ابراهيم الكوني، هو كاتب ليبي ينتمي إلى الطوارق الموجودين في جنوب ليبيا، فقد كتب هذه الرواية وهو مسكوناً بعالم الصحراء الذي سادت فيه ممالك، وأخرى بادت في ظل لعبة السيطرة والقتل والتشريد.


يستنطق الكوني الناقة “تاملالت” لتحكي قصتها مع راعيها “أسيس”، الذي يحاول أن يهدئ من تشتتها و جموحها وبحثها الدائم عن حريتها، من خلال محاولة الهروب دائماً باتجاه المكان الذي جاءت منه، في صورة تعكس تشتت الطوارق أنفسهم، وعشقهم للصحراء والإرتحال في رمالها ودروبها، لكنهم يعشقون أوطانهم وحريتهم أكثر من أيّ شئ آخر.


“إن مشيئة الصحراء هي التي قضت بأن يغترب الماء، حيثما استعارت الحريّة جسداً لتستوي في جرم، أسمه الصحراء”.


الرغبة المشتعلة في الارتماء في حضن الوطن ولو كان الجحيم بعينه، هو العلاج الناجع للحنين والشغف والتوق، هو الحطب الذي يشعل الثأر والأمل.


فالطوارقُ غالباً ماتكون وجهتهم فراراً، طلباً للحرية والأمل في استعادة الوطن المفقود.


يحاول الكوني أن يفكك لغز الصحراء في هذه الرواية، ويوضح أهمية الناقة التي تعتبر هبة الله، فهي تعويذة الطوارق، وتعويذة الصحراء، فناقة الكوني علمت راعيها درساً في الحنين الى الأوطان.


لم يكن يتخيّل جنونها في كل مرة يحاول أن يُعيدها وهي التي تبحث عن حريّتها حتى تصل إلى مرحلة أن تهاجمه وتحاول سحقة بالبروك عليه.


فالناقة هي التجسيد لروح الوطن والحنين هو الظمأ، الذي ما يؤدي دائماً إلى لفظ الأنفاس، حيث أن الصحراء فيها الترياق لكل شيء إلا الظمأ فهو بلا ترياق.


اللغة بديعة فلسفيّة، تراكيبها سحريّة وكأنها ترياق للجفاف اللغوي الذي ينتاب اللغة هذه الأيام، مذهلة بحق وتحتاج إلى الصبر والأناة للإستمتاع بقراءتها.


رابط التحميل

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى